تيلرسون: «ترامب يتكلم عن نفسه» بشأن موقفه من أحداث شارلوتسفيل

نأى وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، اليوم الأحد، بنفسه عن مواقف الرئيس دونالد ترامب حول أعمال العنف العنصرية في شارلوتسفيل، مدافعًا عن «القيم» الأميركية ومؤكدًا أن «الرئيس يتكلم عن نفسه».

وقال تيلرسون خلال برنامج «فوكس نيوز صنداي» «لا أعتقد أن أحدًا يمكنه التشكيك في قيم الشعب الأميركي أو عزم الحكومة الأميركية» على «الدفاع عن هذه القيم»، وفق «فرانس برس». وردًا على سؤال عما إذا كان موقفه هذا ينطبق على «قيم الرئيس» اكتفى الوزير بالقول «الرئيس يتكلم عن نفسه»، وتحولت تظاهرة في شارلوتسفيل لناشطين من اليمين الأميركي المتطرف في 12 أغسطس إلى صدامات وقتلت امرأة حين تعمد أحد النازيين الجدد صدم متظاهرين مناهضين للعنصرية بسيارته.

وأثار ترامب جدلاً كبيرًا حين أكد أن مسؤولية أعمال العنف تقع على الجانبين. وتيلرسون الذي يتجنب عادة التعليق على السياسة الداخلية لم يندد علنًا بتصريحات ترامب. لكنه فضل التذكير بخطاب ألقاه في ذروة الجدل حول هذه الأحداث نائيًا بنفسه عن مواقف الرئيس، وقال «أدليت بتعليقاتي في خطاب في وزارة الخارجية» في 18 أغسطس.

ويومها ندد وزير الخارجية أمام طلاب بـ«العنصرية والتطرف بكل أشكالهما»، مؤكدًا أن «الكراهية ليست قيمة أميركية». وإذ استشهد بالرئيس الراحل إبراهام لينكولن الذي كان «يعلم» أن «التوتر العنصري يشكل جزءًا من خبرتنا كأمة»، دعا الأميركيين إلى «تضميد جراحهم».

وهذا الأسبوع انتقد غاري كوهن كبير المستشارين الاقتصاديين لترامب ما قاله الأخير. وتجاوزت موجة الاستياء الحدود الأميركية إذ وجهت لجنة تابعة للأمم المتحدة مكلفة مكافحة العنصرية «تحذيرًا أول» رسميًا حيال الوضع في الولايات المتحدة. وقال تيلرسون اليوم «نعبر عن القيم الأميركية انطلاقًا من وزارة الخارجية. نحن نمثل الشعب الأميركي وتمسكه بالحرية والمساواة بين الأفراد في العالم أجمع، وهذه الرسالة لم تتبدل أبدًا».

المزيد من بوابة الوسط