أسرة سنغافوري مسجون في «أبوظبي» بسبب «مظهره الأنثوي»: أطلِقوا سراحه

دعت عائلة رجل سنغافوري حكم عليه بالسجن في أبوظبي مع صديق له «متحول جنسيًا» بسبب ارتدائهما ملابس «أنثوية» إلى الإفراج عنه فيما يسعي نشطاء لجمع الأموال لتغطية تكاليفهما القضائية.

وكان مصور الموضة، محمد فضل بن عبد الرحمن مع صديقه المتحول جنسيا نور فيتريا كيستينا إبراهيم اعتقلا في مركز للتسوق في أبوظبي في عطلة نهاية الأسبوع وحكم عليهما بالسجن لمدة عام، طبقا لأقاربهما.

وقال سيف الدين، شقيق محمد فضل وفقا لـ«فرانس برس» من سنغافورة، اليوم الجمعة، إن الرجلين اعتقلا من قبل شرطة السياحة بسبب «مظهرهما الأنثوي».

وقالت جمعية «ديتيند ان دبي» إن الرجلين أدينا بتهم تتعلق بـ«السلوك غير اللائق بسبب ملابسهما»، وأكدت الجمعية الحكم عليهما بالسجن لمدة عام.

وقال محمد فضل (26 عاما) لعائلته إنه كان يرتدي قرطاً وربطة عنق وقت اعتقاله، بحسب سيف الدين، مضيفا: «نريد الإفراج عنهما وإعادتهما إلى سنغافورة بالسرعة الممكنة».

وتابع «تم إبلاغنا أنه اعتقل لأن مظهره كان أنثويا، ولكن ذلك توصيف واسع، والديّ انهارا عندما سمعا الخبر».

وقال مسؤولون من وزارة الخارجية السنغافورية إن مسؤولين سنغافوريين التقوا بالرجلين عدة مرات منذ اعتقالهما ويقدمون لهما المساعدة القنصلية. إلا أن الوزارة ذكرت بأن على المواطنين «احترام القوانين المحلية والالتزام بها عند السفر إلى الخارج».

المزيد من بوابة الوسط