الجيش اللبناني يحقق تقدماً في معركته ضد «داعش»

حقّق الجيش اللبناني المزيد من التقدم في معركته ضد تنظيم «داعش» في شرق البلاد قرب الحدود مع سورية، ولم يبق أمامه سوى كيلومترات عدة لطرد «المتطرفين» بالكامل، وفق ما أعلن ناطق باسمه اليوم الثلاثاء.

وقال مدير التوجيه في قيادة الجيش اللبناني العميد الركن علي قانصو، في مؤتمر صحفي: «سيطرنا على حوالي 20 كيلومترًا مربعًا، وبالتالي يتبقى لنا نحو 20 كيلومترًا مربعًا» قبل الانتهاء من العملية، بحسب «فرانس برس».

وكان الجيش اللبناني أطلق السبت الماضي عملية عسكرية في منطقة جرود رأس بعلبك وجرود القاع الجبلية، وأعلن الأحد استعادة ثلثي المنطقة التي يسيطر عليها متطرفو التنظيم، أي مساحة 80 كلم مربعًا. وقدر الجيش قبل بدء العملية السبت عدد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بنحو 600 ومساحة المنطقة التي كان يسيطر عليها التنظيم المتطرف في الجانب اللبناني بحوالي 120 كيلومترًا مربعًا.

وعرض قانصو خلال المؤتمر الصحفي صورًا لذخائر وأسلحة وألغام صادرها الجيش اللبناني، وقتل جندي في الجيش اللبناني وأصيب أربعة آخرون الثلاثاء بجروح نتيجة انفجار عبوة ناسفة في آلية عسكرية، وفق قانصو. وكان الجيش أعلن عن مقتل ثلاثة من جنوده في انفجار لغم أيضًا، وبالتزامن مع هذه العملية العسكرية، يخوض حزب الله اللبناني والجيش السوري معارك ضد تنظيم «داعش» في منطقة القلمون الغربي على الجهة السورية من الحدود.

وكان حزب الله أعلن بداية الشهر الحالي أن الجيش اللبناني سيقاتل من الجانب اللبناني فيما سيفتح حزب الله والجيش السوري بالتوازي الجبهة من الجانب السوري من الحدود. إلا أن الجيش اللبناني أكد أن لا تنسيق عسكريًا في المعارك مع قوات النظام السوري ومع حزب الله.

وأفاد الإعلام الحربي التابع لحزب الله عن تقدم جديد في جرود القلمون الغربي فضلاً عن العثور على أسلحة متوسطة وثقيلة لتنظيم «داعش» في المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط