إردوغان يتوعد بإفشال إقامة «دولة كردية» في سورية

توعد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الثلاثاء بأن بلاده ستحبط أية محاولة للمليشيات الكردية التي تعتبرها أنقرة «إرهابية»، لإقامة دولة كردية في شمال سورية.

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية وحزب الاتحاد الديموقراطي الكردستاني منظمات إرهابية. إلا أن الولايات المتحدة متحالفة مع المقاتلين الأكراد في معركتها ضد تنظيم «داعش» بسورية.

وقال أردوغان في كلمة في أنقرة: «لا نسمح ولن نسمح مطلقا لوحدات حماية الشعب الكردية وحزب الاتحاد الديموقراطي بإقامة ما يسمى بدولة في شمال سورية (إنهم يريدون إقامة ممر إرهاب في شمال سوريا يصل إلى البحر المتوسط»، بحسب «فرانس برس».

وتتولى الأحزاب الكردية السورية إدارة منطقتين في شمال شرق سورية، إضافة إلى منطقة عفرين غربا.

وقال إردوغان إن تركيا ستواصل القتال ضد المنظمات الإرهابية «أينما وجدت»، في إشارة إلى وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها تركيا مرتبطة بحزب العمال الكردستاني المحظور الذي تصنفه أنقرة وواشنطن وبروكسل منظمة إرهابية.

ويشن الحزب المحظور تمردا ضد الحكومة التركية منذ 1984 قتل خلاله أكثر من 40 ألف شخص.

وفي أغسطس العام الماضي شنت تركيا عملية عبر الحدود في شمال سورية، هدفت إلى تطهير المنطقة الحدودية من المقاتلين الأكراد و«الجهاديين».

وتدور تكهنات بأن أنقرة ربما تخطط لتمديد العملية ضد وحدات حماية الشعب الكردية لإخراجها من عفرين، بعد أن قال إردوغان إن وجودها هناك يعد «تهديدا» لتركيا.

وأشار إردوغان في الخامس من أغسطس إلى أن تركيا تخطط لتوسيع عمليتها باتخاذ «خطوات جديدة ومهمة» إلا أنه لم يكشف عن مزيد من التفاصيل.

ويتواجد معظم الأكراد الذين ينظر إليهم على أنهم أكبر مجموعة عرقية في العالم من دون دولة مستقلة بين إيران والعراق وسورية وتركيا. إلا أنهم لم يحصلوا على منطقة حكم ذاتي معترف بها سوى في العراق.