الأمم المتحدة: فرار الآلاف من تلعفر منذ بدء معركة تحريرها

قالت الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إن الآلاف فروا من مدينة تلعفر في شمال العراق منذ أن بدأت القوات العراقية معركة استعادتها من «تنظيم داعش» قبل يومين، لكنها أضافت أنه لا يزال هنام آلاف العالقين بالمدينة.

في حين قالت منظمة الهجرة الدولية التابعة للأمم المتحدة، وفقاً لوكالة «آ ف ب»، إن فرقها «تستجيب لتدفق آلاف المدنيين الهاربين من تلعفر منذ بدء العملية العسكرية لاستعادة المدينة».

وبدأت معركة استعادة تلعفر، آخر اكبر معاقل التنظيم في العراق، بعد أسبوعين من استعادة مدينة الموصل.

ووصل منذ الجمعة الماضي أكثر من ثلاثة آلاف شخص إلى مركزي استقبال للحالات الطارئة أقامتهما المنظمة الدولية للهجرة ومعظمهم لا يحملون سوى بعض من ملابسهم.

وقالت المفوضية العليا لللاجئين التابعة للأمم المتحدة إنها استقبلت قرابة 1500 عائلة أو تسعة آلاف فرد من تلعفر في مخيم حمام العليل خلال الاأسبوع الماضي، مضيفة أنها تستعد لاستقبال نحو ثلاثين ألفًا من سكان المدينة خلال الأيام المقبلة.

وقدرت مفوضية اللاجئين عدد من بقوا في المدينة بالآلاف، وتخشى أن يستخدمهم «تنظيم داعش» كدروع بشرية مثلما فعل في الموصل، ثاني مدن العراق.

وقالت «ترد أخبار بأن الناس ومنذ ثلاثة إلى أربعة أشهر ما عادوا يحصلون على مياه صالحة للشرب ولا على خبز نظيف».

وتتعرض العائلات الهاربة لخطر شديد إذ أفاد كثيرون بانتشار جثث على الطرق، ويعتقد البعض أن «تنظيم داعش» قتل أصحابها أو أنهم ماتوا بسبب الاجتفاف أو المرض.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط