الملياردير إيكان ينسحب من منصبه الاستشاري لدى ترامب

أعلن الملياردير الأميركي كارل إيكان الجمعة، الانسحاب من منصبه كمستشار لدونالد ترامب لشؤون ضبط أسواق المال، لكنه لم يعز قراره إلى تصريحات الرئيس بشأن أحداث شارلوتسفيل.

وإيكان (81 عامًا) من أشهر خبراء المال في وول ستريت، وعين في ديسمبر «مستشارًا خاصًا» لدى ترامب لشؤون الضوابط المالية وكلف مهمة «التخلص من الضوابط التي تلغي الوظائف وتبطئ النمو الاقتصادي»، بحسب «فرانس برس».

وبرر إيكان في رسالة وجهها إلى ترامب ونشرها على موقعه انسحابه بتعيين نيومي راو «مديرة لشؤون الضبط المالي». وثبت مجلس الشيوخ تعيين راو في يوليو.

وانتقد الديمقراطيون تعيين إيكان لاشتباههم في دفعه ملفات في إطار مهامه له فيها مصلحة مالية مباشرة على غرار الضوابط البيئية المفروضة على مصافي النفط.

وقال إيكان في رسالته: «خلافًا لتلميحات عدد من معارضيكم الديمقراطيين لم أطلع في أي وقت على ملفات غير علنية أو استفدت من منصبي. كما أنني لا أرى أي تضارب مصالح في دوري».

وتابع: «رغم ذلك قررت إنهاء تعاوننا (بموافقتكم) سعيًا لتفادي أن يلطخ أي خلاف حزبي بشأن دوري إدارتكم أو عمل السيدة راو المهم».

واندلع جدل حاد في الولايات المتحدة إثر تصريحات أخيرة لترامب قلل فيها من مسؤولية مجموعات يمينية متطرفة واتباع تفوق العرق الأبيض أثناء أعمال عنف في شارلوتسفيل (فرجينيا) في نهاية الأسبوع الفائت.

وحل ترامب اثنين من مجالسه الاستشارية الاقتصادية المؤلفة من رؤساء شركات وخبراء اقتصاديين بعد انسحاب عدد منهم. ولم يكن إيكان ضمن أي من المجلسين.

المزيد من بوابة الوسط