كبير الخبراء الاستراتيجيين في إدارة ترامب يغادر البيت الأبيض

قالت متحدثة باسم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، سارة ساندرز إنه تم الاتفاق بين كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي، وكبير الخبراء الاستراتيجيين في إدارة الرئيس ستيف بانون «على أن يكون هذا آخر يوم لستيف».

وغادر بانون، اليميني المتطرف وكبير الاستراتيجيين في إدارة الرئيس دونالد ترامب، البيت الأبيض، اليوم الجمعة، وفقا لـ«فرانس برس» وسط الضجة التي تحيط بالإدارة الأميركية بسبب تصريحات ترامب حول «تجمع دعاة تفوق العرق الأبيض».

وظهر ستيف بانون، الذي كان يشغل في السابق منصب مدير موقع «بريتبارت نيوز» الإخباري اليميني، كأحد القوى المؤثرة الرئيسية في البيت الأبيض.

ويشغل بانون منصب كبير المستشارين الاستراتيجيين لترامب، وهو دور يتيح له التواصل مباشرة مع الرئيس الأميركي، ويمكن رصد تأثيره في بعض القرارات الرئيسية التي اتخذها ترامب.

وبرز دور بانون على سبيل المثال في الأول من يونيو الماضي عندما أعلن ترامب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس بشأن المناخ، التي تعد أحد الأهداف البارزة في سياسة بانون.

وفي أبريل الماضي سعى ترامب على ما يبدو إلى تقليل تأثير بانون، عندما رفض التأكيد على أن كبير مساعديه مازال يحظى بدعمه.

وشرع ترامب في التقليل من أهمية دور بانون في مقابلة خاصة أجرتها معه جريدة «نيويورك بوست» عندما قال «إنا المستشار الاستراتيجي لنفسي». ومنذ ذلك الوقت خفت نجم بانون إلى حد ما، وتناقضت أقاويل بشأنه.

المزيد من بوابة الوسط