مقتل سبعة من قوات الأمن في هجوم انتحاري شمال بغداد

قُـتل سبعة من قوات الأمن العراقية وأُصيب آخرون، اليوم الأربعاء، في هجوم انتحاري استهدف مقارًّا أمنية شمال مدينة بيجي شمال بغداد، وفق ما أفادت مصادر أمنية ومحلية.

وقال قائمقام بيجي، محمد محمود: «قُـتل سبعة وأُصيب ستة من قوات الأمن بجروح في هجوم نفذه خمسة انتحاريين من داعش»، بحسب «فرانس برس». وأوضح أن الانتحاريين كانوا «يرتدون أحزمة ناسفة، وهاجموا فجرًا مقرات لقوات الشرطة والجيش، في حي المصافي، شمال مدينة بيجي» التي تبعد مئتي كيلومتر شمال بغداد.

وتخللت الهجوم، الذي وقع فجر اليوم، اشتباكات استمرت ثلاث ساعات، وفقًا للمصدر نفسه. من جهته، أكد الناطق باسم وزارة الداخلية العراقية، العميد سعد معن، في بيان مقتصب: «استشهاد سبعة وإصابة ستة آخرين بجروح من عناصر الأمن»، مشيرًا أيضًا إلى «قتل خمسة إرهابيين انتحاريين» في الهجوم نفسه.

وفي بيجي، التي تعتبر أهم مدن محافظة صلاح الدين وأكبر أقضيتها، أكبر مصفاة للنفط في العراق، ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن عادة ما يعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن اعتداءات مماثلة. ويتزامن الهجوم مع استعدادات تقوم بها القوات العراقية لبدء عملية عسكرية لاستعادة السيطرة على مدينة تلعفر، آخر أكبر معاقل تنظيم «داعش» في محافظة نينوى شمال العراق.