مناورات عسكرية أميركية - يابانية في جزيرة هوكايدو

شارك جنود يابانيون وأميركيون، اليوم الأربعاء، في تدريبات مدفعية مشتركة في جزيرة هوكايدو (شمال) وسط أجواء من التوتر مع كوريا الشمالية.

وانتشر جنود يابانيون وأميركيون من مشاة البحرية (المارينز) في ساحة معركة وهمية، لكنهم استخدموا ذخيرة حية من مركبات مدرعة، بحسب «فرانس برس». ويشارك في التمارين التي بدأت في العاشر من أغسطس لمدة 19 يومًا، 1300 عسكري ياباني وقرابة ألفي أميركي.

ومن المتوقع مشاركة طائرات من طراز «أوسبري»، التي تقلع أفقيًّا أو عموديًّا في هذه العملية، الجمعة المقبل، رغم المخاوف بعد حادث خلف ثلاثة قتلى أوائل الشهر الحالي في أستراليا. وقال ناطق باسم وزارة الدفاع اليابانية: «إنها أول مناورات مشتركة بين الولايات المتحدة واليابان تجري في جزيرة هوكايدو».

وأضاف: «إنها لا تستهدف أي بلد أو منطقة معينة»، نافيًا أي علاقة مع تهديدات كوريا الشمالية الأخيرة بإطلاق صواريخ تسقط قرب جزيرة غوام الأميركية قبل عبورها فوق اليابان. وبدأت اليابان، السبت الماضي، نشر منظومتها الدفاعية الصاروخية «باتريوت 3» في مناطق شيمان وهيروشيما وإيمى وكوتشي، التي يمكن أن تكون ضمن مسار الصواريخ الكورية الشمالية.