تفاصيل جديدة حول منفذ الدهس أمام مطعم بيتزا في باريس

أعلنت السلطات الفرنسية أن الرجل الذي اقتحم بسيارته مطعمًا للبيتزا في باريس مساء الاثنين متسببًا بقتل فتاة وجرح 13 شخصًا تناول كمية كبيرة من الأدوية ويعاني من «اضطرابات خطيرة» نفسية.

وفي بلد شهد سلسلة من الاعتداءات على مدى عامين، استبعدت السلطات الفرنسية منذ مساء الاثنين فرضية الإرهاب بعد أقل من أسبوع على عملية دهس استهدفت عسكريين في الضاحية الغربية للعاصمة، وفق «فرانس برس».

وقالت مدعية منطقة مو دومينيك لوران إن «العناصر الأولية للإفادة تؤكد أن لا دوافع إرهابية في هذه القضية». وأضافت: «يبدو أن الشخص يعاني من اضطرابات خطيرة على الصعيد النفسي».  وذكر مصدر قضائي أن سائق الآلية أكد لرجال الشرطة أنه «تناول كمية كبيرة من الأدوية»، موضحاً أن «أقواله لا تسمح حاليًا بمعرفة دوافعه».

وقتلت فتاة في الثانية عشرة من العمر وأصيب خمسة أشخاص آخرين بينهم شقيقها البالغ من العمر ثلاثة أعوام بجروح خطيرة. وذكرت هيئة المساعدة العامة في باريس أن الجرحى الخمسة بمن فيهم الطفل «لم تعد حياتهم مهددة بالخطر»، وأصيب ثمانية أشخاص آخرين بجروح طفيفة.

ويعمل المحققون اليوم ضمن شريط أقيم أمام مطعم البيتزا الواقع في منطقة تجارية تحيط بها حقول، ووضعت ورود ودمى أمام السياج الحديدي الذي يحيط بالمنطقة الأمنية حول المطعم.