الجيش السوري يتقدم على حساب «داعش»

أحرز الجيش السوري تقدمًا في بعض المناطق وسط وشمال البلاد، واقترب من محافظة دير الزور المهمة التي يسيطر عليها تنظيم «داعش» المتطرف، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الأحد.

وأشار المرصد إلى «تقدم مهم» في جنوب مدينة الرقة للجيش الذي لم يعد يفصله سوى أقل من 4 كلم عن مدينة معدان، التي تعد آخر مدينة يسيطر عليها التنظيم في محافظة الرقة. وتقع مدينة معدان بالقرب من الحدود بين محافظتي دير الزور والرقة.

ويسيطر التنظيم على غالبية محافظة دير الزور باستثناء جزء صغير من المدينة التي تحمل الاسم نفسه والمحاصر منذ العام 2015.

ويشن الجيش السوري هجومًا في جنوب الرقة باتجاه دير الزور بشكل منفصل عن هجوم بدأته «قوات سورية الديمقراطية»، وهي تحالف من مقاتلين أكراد وعرب تدعمه واشنطن لطرد التنظيم المتطرف من الرقة. كما تمكن الجيش وبدعم من حليفه الروسي، ليل السبت الأحد، من السيطرة على السخنة بحمص، هي آخر مدينة يسيطر عليها تنظيم «داعش» في محافظة حمص.

وتمهد السيطرة على السخنة الطريق لمهاجمة الإرهابيين بشرق سورية، إلا أنه لم يصدر تأكيد رسمي من الحكومة السورية حول استعادة السيطرة على المدينة. وتندرج السيطرة على السخنة في إطار الهجوم الذي بدأه الجيش السوري في مايو؛ من أجل استعادة السيطرة على البادية السورية الصحراوية الشاسعة التي تمتد بين دمشق ودير الزور.

وأفاد المرصد بمقتل 64 إرهابيًا على الأقل السبت خلال معارك وقصف جوي في البادية بينهم 30 في السخنة. ويواجه التنظيم الذي تم طرده من مدينة الموصل في العراق المجاور الشهر الماضي عدة هجمات في سورية.

المزيد من بوابة الوسط