كوريا الجنوبية تعتزم تسريع نشر الدرع الصاروخية الأميركية

أعلنت كوريا الجنوبية، اليوم السبت، عزمها تسريع نشر الدرع الصاروخية الأميركية رغم معارضة بكين الشديدة، بعد إطلاق بيونغ يانغ صاروخًا بالستيًا جديدًا عابًرا للقارات.

وأعلن وزير الدفاع الكوري الجنوبي، سونغ يونغ مو، للصحفيين أن الجيش الأميركي سينشر أيضًا في شبه الجزيرة الكورية ومحيطها «تجهيزات استراتيجية» لم يورد بشأنها أي توضيحات، بحسب «فرانس برس».

وكانت سيول جمدت في مطلع يونيو نشر منظومة «ثاد»، الدرع الأميركية المتطورة المضادة للصواريخ، بعد قيام الصين بحملة شديدة ضد هذه الدرع، مشددة على ضرورة إعادة تقييم تأثيرها على البيئة.

ورأى المحللون في قرر التجميد محاولة من الرئيس الجديد مون جاي إين (وسط يسار) للتمايز عن الرئيسة السابقة بارك غيون هي (محافظة) التي أعطت الضوء الأخضر لنشر منظومة «ثاد» في صيف 2016.

وقال وزير الدفاع: «سنباشر قريبًا مشاورات حول احتمال نشر عناصر الدرع التي ما زال يتعين نصبها».

وتضم الدرع ست قاذفات نصبت منها اثنتان على مسافة حوالى 300 كلم إلى جنوب سيول. وقال مسؤول كبير في الرئاسة إن سيول أبلغت قرارها إلى الصين.

كما نشرت وزارة الدفاع شريط فيديو لصاروخ بالستي جديد وصفته بأنه «الأكثر دقة وقوة في العالم وقادر على ضرب أي هدف في الشمال في أي وقت وفي أي مكان».