«حصانة» حارس السفارة الإسرائيلية في عمّان تفجر غضب أردنيين

تظاهر أردنيون قرب السفارة الإسرائيلية في العاصمة عمان، اليوم الجمعة، اعتراضًا على عودة حارس بالسفارة إلى إسرائيل، بعدما قتل أردنيا بالرصاص ومنحه حصانة دبلوماسية.

ونقلت «رويترز» أن نحو 200 شخص تجمعوا سلميا في محيط السفارة. وهتفوا «الموت لإسرائيل» ودعوا إلى طرد السفير وإلغاء معاهدة السلام معها.

وأغلقت الشرطة التي تواجدت بشكل مكثف المنطقة حول السفارة، فتجمع المحتجون في منطقة قريبة.

وقتل حارس السفارة، الأحد الماضي، الصبي الأردني محمد جواودة بالإضافة إلى مالك منزل في المجمع الذي كان يقيم به الحارس. وقالت إسرائيل إن الحارس كان يدافع عن نفسه في «هجوم إرهابي» بعد أن هاجمه جواودة بـ«مفك»، فيما طالب الملك عبد الله إسرائيل الخميس بمحاكمة الحارس.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو استقبل الحارس بحفاوة بالغة بعد أن أعادته إسرائيل بموجب الحصانة الدبلوماسية. وقال الملك عبد الله إن سلوك نتنياهو «المستفز على كل الصعد يفجر غضبنا جميعا ويؤدي لزعزعة الأمن ويغذي التطرف في المنطقة».

المزيد من بوابة الوسط