الجيش اللبناني يستعد لتنفيذ عملية على الحدود السورية

قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، اليوم الثلاثاء، إن الجيش سينفذ عملية في منطقة جرود عرسال التي تقع في شمال شرق لبنان عند الحدود السورية وتعد قاعدة لعمليات ينفذها مسلحون ينتمي بعضهم لجماعات متشددة.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن الحريري وصف خلال كلمة له في البرلمان العملية التي يعتزم الجيش القيام بها بأنها «مدروسة» وأن «الحكومة تعطيه (الجيش) الحرية»، بحسب «رويترز». وجرود عرسال منطقة قاحلة في الجبال الواقعة بين سورية ولبنان وهي قاعدة لعمليات الجماعات المسلحة التي تقاتل في الحرب الأهلية السورية بما في ذلك تنظيم «داعش» وجبهة فتح الشام التي كانت تعرف سابقًا بجبهة النصرة.

وزادت التكهنات حول اعتزام جماعة حزب الله اللبنانية القوية والجيش اللبناني القيام بعملية كبرى ضد المسلحين على الجانب السوري من الحدود. وكان حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله قال هذا الشهر إن الوقت ينفد أمام المسلحين السوريين على طول الحدود قرب عرسال للتوصل إلى اتفاق مع السلطات السورية قائلاً إن الوقت حان للقضاء على تهديد الجماعات المتشددة في عرسال.

بيد أن الحريري قال: «لا تنسيق بين الجيشين اللبناني والسوري»، وأفاد مصدر أمني بأن الجيش اللبناني، الذي يتلقى مساعدات عسكرية أميركية وبريطانية، عزز انتشاره في منطقة عرسال في الساعات الأربع والعشرين الماضية. وقال المصدر إن عدد المسلحين في منطقة جرود عرسال يقدر بنحو ثلاثة آلاف وإن ثلثيهم ينتمون لـ«داعش» أو جبهة فتح الشام بينما تنتمي البقية لجماعات معارضة أخرى.

المزيد من بوابة الوسط