إسرائيل تقتل فلسطينيًّا في الضفة الغربية

أعلن الجيش الإسرائيلي أن جنودًا إسرائيليين وعناصر من الشرطة قتلوا بالرصاص فلسطينيًّا حاول إطلاق النار عليهم خلال اعتقاله صباح الأحد في بلدة النبي صالح في الضفة الغربية المحتلة، بحسب «فرانس برس». وقال الجيش في بيان: «إن القوات تصدت للمشتبه به الذي حاول إطلاق النار عليها». وأضاف: «ردًّا على التهديد المباشر أطلقت القوات النار باتجاه المهاجم، ما أدى إلى مقتله».

وأوضحت قوات الأمن الفلسطينية أن الفلسطيني يدعى عمر دقاره، ويبلغ من العمر 34 عامًا، ومن قرية النبي صالح قرب مدينة رام الله. وأكد الجيش أنه اعتقل فلسطينيًّا آخر بعد إصابته بجروح طفيفة.

والسبت هاجم مسلح سيارة قرب مستوطنة إسرائيلية شمال رام الله، وجرح أجنبيًّا من أصل فلسطيني مقيمًا في قرية فلسطينية. وفي حادث منفصل تعرَّض مركز عسكري إسرائيلي قرب النبي صالح لإطلاق نار.

وتشهد الأراضي الفلسطينية وإسرائيل موجة عنف تسببت منذ الأول من أكتوبر 2015 بمقتل نحو 282 فلسطينيًّا بينهم عرب إسرائيليون و44 إسرائيليًّا وأميركييْن اثنيْن وأردني وإريتري وسوداني، وفق تعداد لوكالة «فرانس برس». وتقول إسرائيل إن معظم الفلسطينيين الذين قُـتلوا نفذوا أو حاولوا تنفيذ هجمات على إسرائيليين بالسلاح الأبيض.

وقُـتل آخرون بالرصاص خلال تظاهرات ومواجهات، فيما أدت غارات إسرائيلية على غزة إلى مقتل آخرين. وتراجعت وتيرة العنف في الأشهر الأخيرة.

المزيد من بوابة الوسط