ملك إسبانيا: «بريكست» تسبب في هزة للشركات الإسبانية

قال العاهل الإسباني الملك فيليبي السادس، إن قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست) خلق حالة من الاضطراب للشركات الإسبانية والشعب الإسباني، داعيا إلى حل سريع.

وفي حفل استقبال في منطقة الأعمال في لندن قبل أن يجري محادثات مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، دعا الملك الإسباني إلى ضرورة «تقليل العوائق المستقبلية»، بحسب «فرانس برس».

وأضاف: «لا نستطيع أن ننكر أن السيناريو الذي خلقه قرار بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي تسبب في حالة من الاضطراب والشك بالنسبة لشركاتنا الكبرى، وخاصة للشركات الصغيرة والمتوسطة».

وتابع: «يجب أن نحرص على أن تقلل مفاوضات (بريكست) من حالة الاضطراب هذه إلى أدنى مستوياتها. ومن المهم أن يوفر إطار علاقاتنا المستقبلية الظروف لشراكة تجارية وثيقة من خلال محاولة تقليل العقبات المستقبلية».

وتعد بريطانيا الوجهة الاستثمارية المفضلة لدى الشركات الإسبانية في أوروبا. وتعتبر إسبانيا ثاني أكبر مستثمر بعد الولايات المتحدة، في قطاعات مثل القطاع المصرفي البريطاني. وبلغت قيمة الصادرات البريطانية إلى إسبانيا 16.7 مليار يورو (19.1 مليار دولار) في 2015، فيما بلغت قيمة الواردات الإسبانية إليها 28 مليار يورو.

وزادت الاستثمارات الإسبانية في بريطانيا عن 82 مليار يورو في ذلك العام. كما أن بريطانيا هي ثاني أكبر مستثمر في إسبانيا بحصة 12% من إجمالي الاستثمارات الخارجية.

وقال الملك إن «هذه الاستثمارات خلقت نحو 110 آلاف وظيفة في إسبانيا التي تعمل فيها نحو ألف شركة بريطانية».

وفي كلمة منفصلة أمام الجالية الإسبانية في سفارة بلاده في لندن، طالب الملك فيليبي بتوضيح وضع أكثر من 100 ألف إسباني يعيشون في بريطانيا، معظمهم من العمال. إلا أنه قال: «واثق من أن الاتفاق بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي .. سيقدم التطمينات الضرورية لمواصلة عيش حياتكم بسلام وثقة».

ويعيش نحو 300 ألف بريطاني في إسبانيا عد كبير منهم من المتقاعدين ويعتمدون على الحصول على الرعاية الصحية المجانية طبقا لقوانين الاتحاد الأوروبي.

المزيد من بوابة الوسط