«حماس» تصدر حكمين بالإعدام على مدانين بالتخابر مع إسرائيل

أصدرت محكمة عسكرية تابعة لـ«حماس»، التي تسيطر على قطاع غزة، حكمين بالإعدام بحق شخصين أُدينا بـ«التخابر مع إسرائيل» بحسب بيان صادر لوزارة الداخلية التابعة لـ«حماس»، نقلته «فرانس برس». وقال البيان: «أيدت المحكمة العسكرية العليا التابعة لهيئة القضاء العسكري، صباح الخميس، ثلاثة أحكام على مدانين بالتخابر مع الاحتلال شملت حكمين بالإعدام شنقًا على متخابريْن وحكمًا بالأشغال الشاقة المؤبدة على متخابر ثالث».

وقالت إنه «صدر الحكم على المدان (م.د) مدني من مواليد العام 1985م، متزوج ومن سكان النصيرات وسط قطاع غزة لاتهامه بالخيانة سندًا لنص المادة (131) من قانون العقوبات الثوري الفلسطيني للعام 1979م».

كما أوضحت أن الحكم الثاني صدر بحق «المدان (ع.ق) من مواليد العام 1964م، متزوج ومن سكان مدينة رفح جنوب قطاع غزة لاتهامه بالخيانة». وأعدمت «حماس» في مايو الماضي ثلاثة فلسطينيين أُدينوا باغتيال القيادي في الحركة مازن فقهاء، المعتقل السابق في السجون الإسرائيلية، الذي أثار مقتله صدمة في القطاع.

واُغتيل فقهاء في 24 مارس بالرصاص قرب منزله في مدينة غزة. وتوعدت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، «بالثأر». وفقهاء أسير محرَّر من الضفة الغربية المحتلة، أبعدته إسرائيل إلى غزة لدى الإفراج عنه ضمن صفقة تبادل في 2011.

وفي أبريل الماضي، أعدمت «حماس» ثلاثة أشخاص أُدينوا بـ«التخابر مع إسرائيل». ومنذ مطلع العام الجاري أصدرت محكمة عسكرية تابعة لـ«حماس»  أربعة أحكام بالإعدام على فلسطينيين بتهمة الاتجار بالمخدرات، للمرة الأولى منذ سيطرة الحركة على القطاع العام 2007.

ويعاقب القانون الفلسطيني بالإعدام جرائم التعامل مع إسرائيل والقتل والاتجار بالمخدرات، على أن يصادق الرئيس الفلسطيني على هذه الأحكام. لكن «حماس» لا تعترف بشرعية الرئيس محمود عباس، وتعتبر أن ولايته انتهت في العام 2009.

 

المزيد من بوابة الوسط