الجمهوريون يعرضون اليوم نسخة جديدة من قانون الرعاية الصحية

يعتزم السيناتور الجمهوري، ميتس ماكونيل، بدء النقاش حول مسودة القانون المعدلة للرعاية الصحية، بعد أن عبّر محافظون ومعتدلون في حزبه عن عدم رضاهم عن النسخ السابقة.

ومع تزايد المعارضة وتأجيل ماكونيل عطلة مجلس الشيوخ في أغسطس لمدة أسبوعين، لإتاحة مزيد الوقت لحشد موافقة أعضاء المجلس المتشككين وإنقاذ مسودة القانون، دعا الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمهوريين لدعم مسودة القانون.

وحذر في مقابلة الأربعاء مع شبكة «كرستيان برودكاستنغ نتوورك» من أنه سيغضب جدًا إذا لم يمرر الكونغرس القانون الذي يلغي ويستبدل أجزاءً كبيرة من برنامج «أوباماكير» للإصلاح الصحي الذي وضعه سلفه باراك أوباما.

وقال ترامب: «يتحدثون منذ سنوات عن الإلغاء والاستبدال. عليهم أن يفعلوا ذلك. عليهم أن يجتمعوا ويفعلوا ذلك».

ومع اتحاد الديمقراطيين في معارضتهم لمسودة القرار يحتاج ماكونيل إلى الدعم من 50 على الأقل من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، وعددهم 52 عضوًا، لتمرير القانون في المجلس المؤلف من 100 عضو.

وقال ترامب: «سأغضب جدًا إذا انهارت مسودة القانون. أنا سأجلس وأنتظر وصول المسودة إلى مكتبي. آمل بأن يفعلوا ذلك».

وتظهر الاستطلاعات أن النسخ السابقة من القانون لا تحظى بأية شعبية. وتوقع «مكتب الميزانية في الكونغرس» في تحليل له أنه «بموجب مسودة القانون فإن عدد الأشخاص غير الحاصلين على تأمين سيرتفع بمقدار 22 مليونًا بحلول 2016 مقارنة بالقانون الحالي». ويعتزم ماكونيل طرح مسودة القانون المعدلة الخميس في اجتماع مصغر للجمهوريين.

كما يرغب في الحصول على نتيجة استطلاع أجراه معهد «سي بي أو» في موعد أقصاه الاثنين، وأن يعقد جلسة مناقشة الأسبوع المقبل.

وتنص المسودة التي رفضها عديد أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين على الإبقاء على أجزاء من برنامج أوباماكير وإلغاء جزء كبير من تمويله، وكذلك تقليص برنامج «ميديك إيد» للرعاية الصحية الفدرالية للفقراء وذوي الاحتياجات الخاصة.