«بوكو حرام» تعدم قرويين بتهمة مخالفة الشريعة شرق نيجيريا

أعدمت جماعة «بوكو حرام» المتطرفة ثمانية قرويين في ساحة عامة في شمال شرق نيجيريا لمخالفتهم بنظرها أحكام الشريعة المتشددة التي تطبقها في مناطق سيطرتها.

وظهر الضحايا في شريط أذاعته الجماعية، بحسب «فرانس برس»، معصوبي الأعين وممدين على بطونهم، في حين يطلق أربعة رجال ملثمين النار عليهم. وبدا الحشد المتحلق حولهم يطلق هتافات تأييد. قبل إعدامهم قال رجل يرتدي عمامة بيضاء متوجهًا للحشد أن هؤلاء الذين وصفهم بأنهم «مرتدون»، «لا يختلفون عن الميليشيات التي تقاتلنا من الجواسيس والجنود»، لم يعرف من هو الرجل الذي تكلم بلغة الهاوسا المحكية في شمال نيجيريا وبحيرة تشاد ولا مكان تصفية القرويين.

ولكن يتبين من الصور أن التصفية جرت في موسم المطر الحالي، وقال الرجل إن هؤلاء الرجال «تحدوا رجال الحسبة» محذرًا من مصير مماثل كل من يجرؤ على تحدي المتطرفين. ويظهر الشريط عمليات قصاص أخرى منها الرجم حتى الموت لامرأة اتهمت بالزنا وقطع رأس رجل متهم بالإتجار بالمخدرات، وقطع أيد بتهمة السرقة، والجلد لشرب الخمر.

ويبدو أن الهدف من الشريط تكذيب إعلان الجيش النيجيري عن قرب هزيمة «بوكو حرام» التي بايعت تنظيم «داعش» بعد أن أعلنت إقامة «خلافة» في أوج قوتها في صيف 2014 بعد استيلائها على مساحات واسعة في شمال شرق نيجيريا. نشرت الجماعة في أكتوبر 2014 شريطًا مماثلاً يظهر فيه رجل يقتل لاتهامه بالزنا، وقطع يد رجل اتهم بالسرقة وجلد رجل وامراة يقيمان معا بلا زواج.

وعرض شريط فيديو نشر في الشهر نفسه قطع رأس طيار في الجيش النيجيري أسر بعد سقوط طائرته، وتشن قوات نيجيريا والكاميرون والنيجر وتشاد منذ بداية 2015 عمليات ضد الجماعة الإسلامية نجحت في تقليص الأراضي التي تسيطر عليها، لكنها لا تزال تنفذ اعتداءات انتحارية وهجمات على القرى وعلى مواقع الجيش.

المزيد من بوابة الوسط