إيفانكا ترامب تحل محل والدها في اجتماعات قمة «العشرين»

توارى الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن الأنظار، اليوم السبت، خلال إحدى جلسات عمل قمة مجموعة العشرين في هامبورغ الألمانية وحلت مكانه ابنته إيفانكا على طاولة الرؤساء في حين أنها مجرد مستشارة بحسب منصبها الرسمي، وفق ما أفادت عدة وفود حضرت الاجتماع.

وكانت سفيتلانا لوكاش كبيرة مستشاري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أول من كشف عن هذا الأمر عبر تغريدتين وصورة ملتقطة من داخل قاعة الاجتماع، بحسب «فرانس برس». وغردت لوكاش بداية «إيفانكا ترافق الرئيس ترامب» قبل أن تضيف بعد 20 دقيقة «وتحل محله على طاولة اجتماعات مجموعة الدول العشرين عندما يكون في لقاءات ثنائية».

وأكدت وفود أخرى هذه المعلومة، ووجدت إيفانكا التي لديها ماركتها الخاصة للملابس والأكسسوارات نفسها إلى جانب قادة العالم، من أمثال أنغيلا ميركل وتيريزا ماي وشي جينبينغ ورجب طيب إردوغان. وبحسب مصدر من البيت الأبيض، كانت إيفانكا في القاعة وهي انتقلت «لفترة وجيزة» إلى طاولة المناقشات «عندما اضطر الرئيس للخروج»، وأفاد المصدر عينه بأن «الأمر قد حدث عندما بدأ رئيس البنك الدولي بالتكلم لأن المسألة كانت تعني أيضًا مواضيع مثل التنمية في أفريقيا»، مشيرًا إلى أنه «عندما خرج رؤساء آخرون، حل محلهم أفراد آخرون لفترة وجيزة».

وكان لإيفانكا المستشارة في البيت الأبيض مداخلة اليوم في إطار هذه القمة خلال نقاش عن سبل تعزيز مكانة المرأة في الاقتصاد وقطاع الأعمال، وقد هنأ دونالد ترامب ابنته في هذه المناسبة، قائلاً: «أنا فخور جدًا بابنتي إيفانكا ولقد كنت كذلك منذ اليوم الأول». وأضاف على سبيل المزاح «لو لم تكن ابنتي لكان الأمر أسهل عليها بكثير»، ويثير منصب ابنة الرئيس في البيت الأبيض انتقادات في الخارج خصوصًا.

وقال وزير الخارجية الألماني سيغمر غابرييل خلال زيارة حديثة قامت بها إيفانكا ترامب إلى ألمانيا إن «المزج بين السياسة والأعمال والشؤون العائلية يذكرنا بممارسات محاباة الأقارب وهي مقاربة لا يمكننا أن نتصورها هنا» في ألمانيا.

المزيد من بوابة الوسط