أول ظهور لطيار المروحية الفنزويلي المتهم بتدبير «انقلاب»

ظهر طيار المروحية الفنزويلي الذي كان اختفى بعد اتهام الحكومة له بتدبير انقلاب، في فيديو نشر على الإنترنت في ساعة متأخرة، أمس الثلاثاء، في وقت يتعين على المحكمة العليا اتخاذ قرار بشأن محاكمة المدعية العامة ما قد يؤدي إلى إقالتها.

وحث الطيار أوسكار بيريز (36 عامًا) في تسجيل الفيديو الذي نشر في وقت متأخر من الثلاثاء الفنزويليين على «لثبوت في الشوارع» في احتجاجاتهم المناوئة للرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو، بحسب «فرانس برس».

وقتل 91 شخصًا على الأقل في احتجاجات الشوارع التي هزت حكومة مادورو الاشتراكية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، أغلق محتجون مناهضون للحكومة أمس الثلاثاء الشوارع في كراكاس وغيرها من المدن.  ويقول الطيار البالغ من العمر 36 عامًا أمام علم فنزويلي «اللحظة هي الآن، ليس غدًا. حان وقت الاستيقاظ»، ويضيف «لنقف ثابتين في الشوارع».

في 27 يونيو الماضي حلق بيريز مع أشخاص آخرين لم تحدد هويتهم، فوق كراكاس بمروحية للشرطة وأسقط أربع قنابل على المحكمة العليا قبل إطلاق النار على وزارة الداخلية، ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

ويظهر بيريز في شريط فيديو نشر على الإنترنت في نفس وقت وقوع الهجوم تقريبًا، وكان محاطًا بأربعة أشخاص يضعون أقنعة، اثنان منهم يحملان بنادق، ودعا إلى انتفاضة وقال إنه ينتمي لمجموعة تضم عسكريين وشرطيين وموظفين حكوميين يعارضون «الحكومة المجرمة».

ووصف مادورو ذلك «باعتداء إرهابي» في إطار «تصعيد» من قبل مخططين يمنيين «لانقلاب»، ووضع الجيش في حالة تأهب ردًا على ذلك، وبعد يوم عثر على مروحية بيريز في بلدة أوسما الساحلية على بعد 85 كلم عن كراكاس.

وفي تسجيل الثلاثاء يقول بيريز إن الهجمات نفذت كما كان مخططًا، وقال «ألحقنا الأضرار بمبان فقط... لم تقع خسائر جانبية لأن هذا ما كان مقررًا، لأننا لسنا قتلة مثلك يا سيد مادورو»، موجهًا سبابته إلى الكاميرا. وقال بيريز إنه عاد إلى كراكاس، مضيفًا أن مجموعته ستنضم إلى المتظاهرين، وأكد «سننزل إلى الشوارع وسنكون معكم. لستم وحدكم».

المزيد من بوابة الوسط