توقيف متطرفين في بلجيكا وفرنسا على صلة بشبكة إرهابية

أوقف خمسة أشخاص، اليوم الأربعاء، في بروكسل وفي شمال فرنسا في إطار عمليات للتصدي لإرهابيين يشتبه بصلتهم بمجموعة سائقي دراجات نارية بلجيكية «كاميكاز رايدر»، ينتمي بعضهم إلى التيار المتطرف.

وأوقف أربعة من المشتبه بهم أثناء عمليات تفتيش في حي إندرلخت الشعبي بمنطقة بروكسل، والخامس في ضواحي مدينة ليل الفرنسية للاشتباه في تحضيره لـ«عمل عنيف»، بحسب مصدر قريب من الملف. وبين الأربعة الموقوفين في بلجيكا شقيقان لديهما سوابق عدلية، بحسب قناة «في أر تي»، وسيقرر قاضٍ متخصص في قضايا الإرهاب خلال النهار إبقاءهما قيد التوقيف من عدمه، بحسب النيابة الفدرالية البلجيكية.

وقال الناطق باسم النيابة، إريك فان در سيبت، إن المشتبه بهم الخمسة يشتبه «بوجود علاقة مباشرة لهم مع أعضاء من مجموعة راكبي الدراجات النارية الانتحاريين»، خصوصًا مع شخصين أثار توقيفهما في نهاية 2015 بلبلة في بلجيكا، وتسبب بإلغاء احتفالات رأس السنة خشية وقوع اعتداء.

وتأسست مجموعة الدراجين هذه في 2003 بيد سعيد سيوطي المتطرف الذي أدين في اكتوبر 2016 بـ«الاشتراك في أنشطة مجموعة إرهابية»، خصوصًا من خلال تجنيد أشخاص بغرض ارتكاب أعمال «إرهابية»، وبنت محكمة بروكسل حكمها على عدة أشرطة فيديو تمجد التطرف الإسلامي نشرت على الإنترنت.

وأتاحت هذه العمليات للشرطيين البلجيكيين العثور على «عديد الأسلحة» في مرآب، كما أضاف فان در سيبت. وقال مصدر مقرب من الملف إنه تم على الأقل ضبط «رشاشي كلاشينكوف بين الأسلحة التي عثر عليها».

وحشدت الشرطة الفرنسية 30 شرطيًا مدججين بالسلاح لتوقيف المشتبه به في واتينيي قرب مدينة ليل صباح الأربعاء الباكر، وقال جان بيير رابوين وهو من جيران المشتبه به الذي يقيم في منزل مع امرأة وأطفال منذ الشتاء، «سمعت جلبة قوية نحو الساعة 03.30» صباحًا. وفجر الشرطيون الباب بالمتفجرات وفتشوا الحدائق المجاورة، بحسب جارة طلبت عدم كشف هويتها، وقالت إن المشتبه به رجل «لطيف جدًا ومهذب».

المزيد من بوابة الوسط