أميركا ترفع حظر أجهزة الكمبيوتر على الرحلات الجوية من دبي وإسطنبول

قالت شركتا طيران الإمارات والخطوط الجوية التركية، إن الولايات المتحدة رفعت حظرًا على اصطحاب أجهزة الكمبيوتر المحمولة وغيرها من الأجهزة الإلكترونية الأكبر على الجزء المخصص للركاب في رحلات الطيران المتجهة من دبي وإسطنبول إلى الولايات المتحدة.

وجاء إعلان الشركتين بعد مرور ثلاثة أيام على رفع القيود على رحلات شركة الاتحاد للطيران المغادرة لمطار أبوظبي الدولي.

وقالت الناطقة باسم طيران الإمارات في بيان نشرته «رويترز»، إن رفع الحظر بدأ سريانه بالفعل في مطار دبي الدولي، الأكثر ازدحامًا في العالم من حيث حركة الرحلات الدولية، بعد تطبيق الإجراءات الأمنية الجديدة التي أعلنتها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

وكانت طيران الإمارات، (أكبر شركة طيران في الشرق الأوسط)، عزت تراجع الطلب على الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة إلى قيود السفر التي فرضها الرئيس دونالد ترامب.

الخطوط التركية: الركاب المسافرون إلى أميركا صار بإمكانهم اصطحاب أجهزة الكمبيوتر المحمولة معهم في الجزء المخصص لجلوسهم

وقالت شركة الخطوط الجوية التركية في بيان إن الركاب المسافرين إلى الولايات المتحدة صار بإمكانهم اصطحاب أجهزة الكمبيوتر المحمولة معهم في الجزء المخصص لجلوسهم.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة على «تويتر» بلال إكشي، إن شركته تتوقع رفعًا قريبًا لحظر مماثل مفروض على الرحلات المتجهة إلى بريطانيا.

وذكرت وكالة أنباء «دوغان» التركية، أن مسؤولين أميركيين وبريطانيين تفقدوا الإجراءات الأمنية في مطار أتاتورك في إسطنبول الثلاثاء.

وفي مارس، فرضت الولايات المتحدة هذا الحظر على الرحلات القادمة من عشرة مطارات في ثماني دول، هي مصر والمغرب والأردن والإمارات والسعودية والكويت وقطر وتركيا، في مواجهة مخاوف من احتمال إخفاء مواد ناسفة في أجهزة إلكترونية يصطحبها الركاب على متن الطائرات.

وأعلنت الولايات المتحدة في 29 يونيو تعزيز الإجراءات الأمنية على متن الرحلات المتجهة إليها وهو ما يتطلب وقتا إضافيا لفحص الركاب وأجهزتهم الإلكترونية.

وقالت وزارة الأمن الداخلي بالولايات المتحدة، إن الإجراءات الجديدة، المتوقع أن تكون سارية في غضون ثلاثة أسابيع من إعلانها، ستؤثر على نحو 325 ألفا من المسافرين إليها يوميا على متن رحلات تسيرها 180 شركة طيران من 280 مطارا في العالم.

المزيد من بوابة الوسط