الرياض تدرس الرد القطري على مطالبها

أعرب وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، مساء الاثنين، عن الأمل بأن يكون رد قطر «إيجابيًا»، حيال مطالب جيرانها الذين يتهمونها بدعم «الإرهاب» والتقرب من إيران.

واضاف في مؤتمر صحفي مشترك في جدة مع نظيره الألماني، سيغمار غابريال، «نأمل برد إيجابي لحل الأزمة»، وأكد أن الرد القطري الذي سلم اليوم إلى الوسيط الكويتي «سيخضع لدراسة دقيقة». وبرر قطع العلاقات مع قطر والعقوبات الاقتصادية التي فرضتها في الخامس من يونيو بلاده والبحرين والإمارات ومصر بضرورة «دفع قطر إلى تغيير سياسة تلحق ضررًا بها وببلدان المنطقة».

وقال الجبير إنه ناقش مع نظيره الألماني «ضرورة إنهاء دعم الإرهاب والتطرف والدعوة إلى الكراهية والتدخل في شؤون الآخرين»، من جهته قال غابريال إن ألمانيا تدعم جهود الوساطة الكويتية ووزارة الخارجية الأميركية في أزمة الخليج.

وبدأ الوزير الألماني اليو من السعودية جولة ستقوده إلى الإمارات وقطر، وتشمل مطالب الدول الأربع التي قُدّمت رسميًا إلى الدوحة في 22 يونيو، إغلاق قناة «الجزيرة» وخفض العلاقات مع طهران، الخصم اللدود للرياض في الشرق الأوسط، وإغلاق قاعدة تركية في الإمارة. وسيجتمع وزراء خارجية الدول الأربع المعارضة لقطر في القاهرة الأربعاء المقبل، لإجراء تقييم واتخاذ قرار بشأن مزيد الخطوات الأحادية الجانب.