مروحية تلقي «قنبلتين» على مقر المحكمة الفنزويلية العليا

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الثلاثاء أن مروحية تابعة للشرطة ألقت قنبلتين على مقر المحكمة العليا في كراكاس، منددًا بـ«اعتداء إرهابي».

وقال الرئيس الاشتراكي خلال احتفاله بيوم الصحفي في قصر ميرافلوريس الرئاسي في كراكاس: «لقد وضعت جميع القوات المسلحة في حال جهوزية للدفاع عن النظام العام. سنقبض سريعًا جدًا على المروحية وجميع من نفذوا هذا الاعتداء الإرهابي»، بحسب «فرانس برس».

وأوضح مادورو أن إحدى القنبلتين انفجرت والأخرى لم تنفجر، من دون أن يشير إلى وقوع إصابات، مؤكدًا أن المروحية التي ألقتهما تابعة للشرطة العلمية الفنزويلية.

وأضاف: «كان هناك حفل استقبال في المحكمة العليا، وكان ممكنًا أن يتسبب (المهاجمون) بمأساة. لقد قصفوا المحكمة العليا وحلقوا فوق وزارة الداخلية والعدل. هذا هو نوع التصعيد العسكري الذي أتيت للتنديد به».

وبحسب الرئيس فإن المروحية التي شنت الهجوم كان يقودها طيار وزير الداخلية والعدل السابق ميغيل رودريغيز توريس، الجنرال المتقاعد الذي شغل لفترة طويلة منصب رئيس الاستخبارات لكنه في الآونة الأخيرة ابتعد عن الحكومة.

واتهم مادورو الجنرال توريس بالتورط في تحضيرات مفترضة لتنفيذ انقلاب ضده.