زعيم المعارضة التركية: تهديدات إردوغان لن توقف مسيرتنا

تعهد زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض الرئيسي في تركيا، اليوم الأحد، بإنجاز مسيرته من أنقرة إلى إسطنبول، رغم تحذير الرئيس التركي رجب طيب إردوغان من ملاحقته قضائيًا إذا أصر على ذلك.

ودعا زعيم المعارضة كمال كيليتشدار أوغلو إلى المسيرة بعد الحكم على النائب في حزبه أنيس بربر أوغلو بالسجن 25 عامًا، بعد إدانته بتقديم معلومات سرية إلى صحيفة «جمهورييت» المعارضة، بحسب «فرانس برس».

وأكمل كيليتشدار أوغلو اليوم الرابع من المسيرة المتوقع أن تستغرق شهرًا، وتمثل أكبر تحدٍ لإردوغان منذ تولي كيليتشدار أوغلو زعامة الحزب المعارض في 2010، إلا أن إردوغان قال أمس السبت إن "دعوة الناس للنزول إلى الشوارع لا تفيدهم ولا تفيد البلاد".

وحذر كيليتشدار أوغلو بالقول «إذا استدعتك السلطات القضائية غدًا إلى مكان ما، فلا تفاجأ»، وقال كيليتشدار أوغلو «يريدون استفزازنا، ولكننا لن نستسلم. يريدون تهديدنا بالمحاكم، وهو (إردوغان) يهددنا بالقضاء والنيابة».

وأضاف «نحن نسير من أجل العدالة وليس ضد العدالة»، وتهدف «المسيرة من أجل العدالة» التي دعا إليها كيليتشدار أوغلو إلى قطع مسافة 450 كلم من أنقرة إلى إسطنبول؛ حيث يحتجز بربر أوغلو في سجن مالتيب.  وتتزايد التوترات السياسية في تركيا بعد أن فاز إردوغان باستفتاء في 16 أبريل بمنحه مزيدًا من السلطات يخشى حزب الشعب الجمهوري أن تقود إلى حكم الرجل الواحد، ودعا كيليتشدار أوغلو الرئيس التركي إلى «قضاء ليلة في كرافان» أثناء المسيرة، وقال «ليس لدينا مراحيض ذهبية في الكرافان».

وكان كيليتشدار أوغلو اتهم إردوغان بأن لديه مراحيض ذهبية في قصره، وهو ما نفاه إردوغان، وقال موجهًا كلامه للرئيس «أريد أن أذكرك يوجد موسى لكل فرعون. لا تنس ذلك».

المزيد من بوابة الوسط