القضاء الروسي يحاكم معارضي بوتين

يحاكم القضاء الروسي اليوم الثلاثاء عددًا من المتظاهرين المناهضين للفساد في البلاد، وهم من أنصار المعارض الروسي أليكسي نافالني الذي حُكِم عليه بالسجن 30 يومًا.

وأوقفت الشرطة أكثر من 1500 شخص أمس الاثنين في تظاهرات ضد الرئيس فلاديمير بوتين، اعتبرتها الرئاسة «خطرة».

وستبدأ محاكمات المتظاهرين الثلاثاء، ويواجهون عقوبات تصل إلى السجن 15 يومًا، ويمكن أن تزيد في حال أدينوا بتهمة ارتكاب أعمال عنف ضد قوات الأمن، بحسب «فرانس برس».

ويخضع أحد المتظاهرين لتحقيق قضائي لأنه أصاب عنصرًا من القوات الأمنية بالغاز المسيل للدموع، كما أعلنت لجنة التحقيق في بيان.

ووصف الكرملين التظاهرات التي نظمت أمس في عدة مدن روسية بينها موسكو بـ«الخطيرة».

وقال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحفيين إن «هذه الأفعال خطيرة على المواطنين، وقد اتخذت الشرطة إجراءات مناسبة ضد مثل هؤلاء الأفراد»، مشيرًا إلى أن «التظاهرات الاستفزازية خطيرة». وندد بمجموعة من «المحرضين» الذين تظاهروا في وسط موسكو.

وكان نافالني، المدون المناهض للفساد الذي يطمح في تحدي بوتين في الانتخابات الرئاسية في مارس المقبل، دعا إلى التجمع في شارع تفيرسكايا، الأشهر في موسكو والذي ينتهي أمام الكرملين.

المزيد من بوابة الوسط