قطر تعلن استعدادها قبول الوساطة لحل أزمة قطع العلاقات

قال وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، اليوم الثلاثاء إن الدوحة مستعدة لقبول جهود الوساطة لتخفيف التوتر بعد أن قطعت دول عربية كبرى العلاقات معها، مضيفًا أن أمير قطر أرجأ خطابه لمنح الكويت فرصة للعمل على إنهاء التوترات الإقليمية.

وتحدث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني هاتفيًا، الليلة الماضية، مع أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وقرر تأجيل إلقاء كلمة للشعب القطري كما طُلب منه.

وأضاف الوزير القطري إن الدوحة تريد أن تتاح لأمير الكويت فرصة «التحرك والتواصل مع أطراف الأزمة ومحاولة احتواء الموضوع»، وتابع أن الشيخ تميم «ينظر له كوالد» ويحترم رغبته بتأجيل أي خطاب أو خطوة إلى أن تكون هناك صورة أوضح للأزمة، وفق حديثه مع قناة الجزيرة نقلته «رويترز».

وأوضح الوزير أنه «تم اتخاذ إجراءات أحادية من جانب هذه الدول وغير مسبوقة أثرت على المواطنين والعلاقات الأسرية التي تربط شعوب مجلس التعاون الخليجي»، مضيفًا أن الدوحة لن تتخذ إجراءات مضادة.

وقطعت السعودية ومصر والبحرين والإمارات واليمن والحكومة الموقتة في ليبيا وجزر المالديف علاقاتها مع قطر بعد اتهامها بدعم «الإرهاب»، مما أثار أزمة دبلوماسية في المنطقة. وقررت الدوحة عدم الرد بإجراءات مماثلة.

المزيد من بوابة الوسط