الأسد: «الأسوأ بات وراءنا» في الحرب السورية

قال الرئيس السوري بشار الأسد إن «الأسوأ بات وراءنا» في الحرب التي تشهدها بلاده منذ ست سنوات، بعد تقدم قواته على عدة جبهات بدعم من حليفته الرئيسية روسيا.

وفي الأشهر الأخيرة استعادت القوات السورية والقوات المتحالفة معها مناطق في مختلف أنحاء البلاد، ومن بينها حلب التي استعادت السيطرة عليها في ديسمبر بعد سنوات من القتال.

وقال الأسد في مقابلة أجراها معه تلفزيون «دبليو آي أو إن» الهندي في دمشق «الأمور تتحرك الآن في الاتجاه الصحيح، وهو اتجاه أفضل لأننا نلحق الهزيمة بالإرهابيين»، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السورية «سانا».
وأكد أنه «ما لم يقدم الغرب والدول الأخرى وحلفاؤهم والدمى التابعة لهم دعمًا هائلاً لأولئك المتطرفين، فأنا متأكد أن الأسوأ بات وراءنا»، ونشرت الرئاسة السورية نص المقابلة.

وقتل أكثر من 320 ألف شخص في سورية منذ اندلاع النزاع في مارس 2011، وجدد الرئيس السوري نفيه المسؤولية عن الهجوم بأسلحة كيميائية في أبريل على بلدة خان شيخون.  واعتبر الرئيس السوري أن محادثات أستانا مع الفصائل المعارضة المسلحة شكلت «تطورًا إيجابيًا»، وقال في هذا الصدد «حتى هذه اللحظة لم نرَ أي مبادرة سياسية حقيقية من شأنها أن تنتج شيئًا، رغم أن أستانا حققت نتائج جزئية من خلال إقامة مناطق تخفيف التوتر في سورية، والتي شكلت تطورًا إيجابيًا في هذا الصدد».

وأضاف «لكن لا تستطيع أن تسمّي ذلك حلاً سياسيًا حتى هذه اللحظة. إن الحل السياسي يتحقق عند معالجة جميع أوجه المشكلة في الوقت نفسه». وكانت موسكو أعلنت عن موعد جديد لمحادثات أستانا عاصمة كازاخستان في الثاني عشر والثالث عشر من مايو الماضي.

المزيد من بوابة الوسط