«عملية كبرى» للسيطرة على الرقة السورية خلال أيام

قال الناطق باسم وحدات حماية الشعب الكردية السورية نوري محمود، اليوم السبت، إن عملية للقوات السورية المدعومة من الولايات المتحدة لاستعادة الرقة من تنظيم «داعش» ستبدأ في «الأيام القليلة القادمة» بعد التقدم إلى مشارف المدينة.

وتطوق قوات سورية الديمقراطية الرقة منذ نوفمبر في حملة متعددة المراحل لطرد «داعش» من المدينة التي تخطط منها هجمات على الغرب، وقوات سورية الديمقراطية هي تحالف يضم قوات كردية ومسلحين عربًا ويدعمه التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم «داعش».

وسيزيد الهجوم على الرقة الضغط على «الخلافة» التي أعلنها زعيم تنظيم «داعش» من جانب واحد، بينما يواجه التنظيم الهزيمة في مدينة الموصل العراقية ويجد نفسه مضطرًا للتقهقر في مناطق كثيرة في سورية لتكون دير الزور آخر موطئ قدم له.

وقال محمود: «القوات وصلت إلى مشارف المدينة والعملية الكبرى سوف تبدأ خلال.. الأيام القليلة القادمة»، وكان محمود يؤكد تقريرًا نقل عن الناطقة باسم حملة الرقة جيهان شيخ أحمد توضيحها إن مرحلة جديدة لاقتحام الرقة ستبدأ في «الأيام القليلة القادمة»، وجاءت التصريحات في مقابلة مع مؤسسة إعلامية محلية وجرى تداولها على مجموعة تديرها قوات سورية الديمقراطية على تطبيق واتساب.

وقال ناطق باسم التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم «داعش» إنه لن يعلق على الجدول الزمني للمرحلة التالية من العمليات لاستعادة المدينة الواقعة في شرق سورية من «داعش»، وأضاف الكولونيل رايان ديلون إن قوات سورية الديمقراطية «تتقدم (على مسافة) أقرب وأقرب (من الرقة) كل يوم»، وباتت على بعد ثلاثة كيلومترات من الشمال والشرق.

المزيد من بوابة الوسط