فرنسا «تصحح» فيديو للبيت الأبيض حول اتفاقية باريس للمناخ

نشرت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة، «فيديو» يحقق في الوقائع التي أوردها الرئيس الأميركي دونالد ترامب فيما يخص اتفاقية باريس للمناخ.

ونشرت الوزارة تغريدة على موقع «تويتر» مرفقة برابط للفيديو الذي يتضمن تفنيدًا لادعاءات ترامب، بحسب «فرانس برس».

وكان البيت الأبيض نشر الخميس تغريدة تقول «اتفاقية باريس صفقة سيئة لأميركا» مع رابط لفيديو يرد فيه أن الاتفاق «يقوّض التنافسية الأميركية والوظائف، وقد تم التفاوض حوله بشكل سيئ من قبل الرئيس السابق باراك أوباما، كما أن الاتفاقية تحقق القليل».

الخارجية الفرنسية: «لقد شاهدنا فيديو البيت الأبيض حول اتفاقية المناخ. لا نوافق عليه، لذا فقد قمنا بتغييره»

وقالت الخارجية الفرنسية في تغريدتها: «لقد شاهدنا فيديو البيت الأبيض حول اتفاقية المناخ. لا نوافق عليه، لذا فقد قمنا بتغييره».

وتم إعداد الفيديو الفرنسي بنفس الخطوط والصور والموسيقى والخلفيات التي في نسخة البيت الأبيض، لكن مع إضافة وقائع جديدة تدحض ادعاءات البيت الأبيض.

ويشير الفيديو الفرنسي إلى شركات مهمة مثل أكسون موبيل ومايكروسوفت «لا توافق على أن الاتفاقية تضر بالوظائف الأميركية، ويقتبس ما يقوله معهد ماساشوستس للتقنية (أم آي تي) حول الحاجة الماسة لمحاربة انبعاثات الكربون».

وتتضمن التغريدة هاشتاغ «لنجعل كوكبنا عظيمًا مجددًا» الذي بات متداولاً، وهو تحوير لشعار ترامب خلال حملته الانتخابية بجعل أميركا عظيمة مجددًا.

والفيديو كان باللغة الإنجليزية، رغم أن فرنسا مشهورة بأنها تنتصر للغتها، ويجد قادتها أنفسهم دائمًا تحت الضغط لاستخدام اللغة الفرنسية دائمًا بالرغم من إجادتهم الإنجليزية. إلا أن الرئيس الجديد الشاب إيمانويل ماكرون استخدم الإنجليزية في جزء من خطابه بعد انسحاب ترامب من اتفاقية المناخ، ولعله بذلك أراد الوصول إلى جمهور أكبر.

كما أنه دعا العلماء الأميركيين ورجال الأعمال والمواطنين المحبطين من البيت الأبيض للقدوم والعمل في فرنسا، لإيجاد حلول لمشكلة المناخ، وقال إنهم «سيجدون في فرنسا موطنًا ثانيًا».

المزيد من بوابة الوسط