كوريا الشمالية تؤكد نجاح تجربتها الصاروخية الأخيرة

أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية الثلاثاء، نجاح بيونغ يانغ في إطلاق صاروخ بالستي، في وقت أثارت فيه هذه التجربة الجديدة إدانات دولية على وقع اشتداد التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وقالت الوكالة إن «الصاروخ البالستي حلق باتجاه الشرق، حيث بلغ هدفه بدقة بعدما اجتاز نصف المسافة القادر على بلوغها».

وكانت كوريا الجنوبية أعلنت الاثنين أن الصاروخ الذي أطلقته جارتها الشمالية هو من طراز سكود، وقد حلق لمسافة 450 كلم، بينما أعلنت اليابان أن الصاروخ سقط في مياه منطقتها الاقتصادية الخالصة التي تمتد لمسافة 200 ميل بحري (370 كلم) من سواحلها.

وهذه ثالث تجربة لإطلاق صواريخ يجريها الشمال في غضون ثلاثة أسابيع و12 منذ بداية السنة رغم سلسلة القرارات الصادرة عن مجلس الأمن والتي تحظر على بيونغ يانغ مواصلة برنامجيها البالستي والنووي، وتلويح واشنطن بتدخل عسكري.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب علق الاثنين على إطلاق الصاروخ بتغريدة على «تويتر» قال فيها إن كوريا الشمالية تظهر «عدم الاحترام» تجاه الصين، رغم «الجهود الكبيرة التي تبذلها» بكين.

ويعول ترامب على الصين، الحليف الوحيد للنظام الكوري الشمالي، لاستخدام نفوذها لدى الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بغية إقناعه بوقف برامجه البالستية والنووية.