طهران تتهم واشنطن بـ«السعي خلف أموال السعودية»

دان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الأحد «الهجمات» التي شنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب ضد طهران أثناء زيارته إلى الرياض، مشيرًا إلى أن واشنطن «تسعى خلف أموال السعودية» التي وقَّعت مع الولايات المتحدة السبت عقودًا بقيمة 480 مليار دولار.

وقال ظريف، في تغريدة على «تويتر»، إن «إيران التي أجرت لتوها انتخابات حقيقية تتعرض لهجوم من جانب رئيس الولايات المتحدة في معقل الديمقراطية والاعتدال»، مضيفًا: «هل هذه سياسة خارجية أم مجرد حلب 480 ملیار دولار من السعودیة؟».

والجمعة شهدت إيران انتخابات رئاسية فاز بها الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني بولاية ثانية بعدما حصل في الجولة الأولى على 57% من الأصوات، محققًا بذلك فوزًا كبيرًا على منافسه إبراهيم رئيسي الذي صوت له 38.3% من الناخبين.

وأتى تعليق ظريف ردًا على الخطاب الذي ألقاه ترامب في القمة العربية الإسلامية الأميركية في الرياض، ودعا فيها كل الدول إلى العمل من أجل «عزل» إيران، متهمًا طهران بإذكاء «النزاعات الطائفية والإرهاب»، فيما اعتبر العاهل السعودي الملك سلمان أن النظام الإيراني «رأس حربة الإرهاب العالمي».

وقال الرئيس الأميركي أمام قادة دول عربية ومسلمة: «من لبنان إلى العراق واليمن، إيران تمول التسليح وتدرب الإرهابيين والميليشيات وجماعات متطرفة أخرى تنشر الدمار والفوضى في أنحاء المنطقة»، مضيفًا: «على مدى عقود أشعلت إيران نيران النزاع الطائفي والإرهاب».

وتابع: «على كل الدول التي تملك ضميرًا أن تعمل معًا لعزل إيران»، مضيفًا: «علينا أن نصلي ليأتي اليوم الذي يحصل فيه الشعب الإيراني على الحكومة العادلة التي يستحقها». وغالبًا ما ينتقد ترامب السلطات الإيرانية والاتفاق النووي الذي وُقع معها في عهد الرئيس السابق باراك أوباما.