إيفانكا ترامب تدلي برأيها في المرأة السعودية

أشادت إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ«التطور الذي حققته المملكة العربية السعودية في مجال حقوق المرأة».

ورأت إيفانكا، التي تزور الرياض برفقة والدها، أن المرأة السعودية عليها «مواصلة السعي من أجل الحصول على حريات أكثر». وقالت خلال لقاء مع مجموعة من النساء السعوديات إن التطور الذي «أحرزته السعودية في السنوات الماضية مشجع جدًا، لكن لا يزال هناك عمل كثير يجب القيام به وحريات يتوجب الكفاح من أجلها».

وتابعت أمام رئيسة الهيئة العامة للرياضة للقسم النسائي الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان: «النساء حول العالم يواصلن بلوغ مستويات غير مسبوقة من الحقوق والحريات. واليوم، أنتن تقفن عند الخطوط الأمامية لمعركة المساواة»، بحسب «فرانس برس».

والسعودية هي الدولة الوحيدة في العالم التي تمنع النساء من قيادة السيارات. كما تفرض على الإناث الحصول على موافقة ولي أمرهن قبل السماح لهن بالسفر أو الزواج أو الدراسة.

وأدخلت المملكة قبل أسابيع تعديلات على نظام «ولاية الرجل» على المرأة، أمرَت بموجبها باستثناء نشاطات منه، في خطوة طالبت ناشطات سعوديات باستكمالها عبر إلغاء هذا النظام برمته.

وفي رؤيتها حتى العام 2030، تسعى السعودية إلى دفع أكبر عدد من النساء للعمل. وفي الربع الثالث من العام الماضي، بلغ معدل البطالة بين النساء السعوديات 34.5% مقارنة بـ5.7 بالمئة لدى الرجال، بحسب أرقام نشرتها مؤسسة جدوى للاستثمار.

واعتبرت ابنة ترامب أن «قصص النساء السعوديات (...) اللواتي ينشدن التغيير، تُلهمني».

وتتهم إيفانكا (35 عامًا) في الولايات المتحدة بالاستفادة من المحسوبية. وعملت ابنة الرئيس الأميركي، وهي في الأصل عارضة أزياء، لصالح شركة والدها، قبل أن يصبح لها مكتبها الخاص في البيت الأبيض.

المزيد من بوابة الوسط