«داعش» يتبنى تفجيرًا أودى بحياة 35 شخصًا في بغداد والبصرة

أعلنت السلطات العراقية السبت مقتل 35 شخصًا على الأقل وإصابة العشرات في تفجيرات انتحارية استهدفت حواجز للتفتيش في بغداد والبصرة مساء الجمعة.

وتبنى تنظيم «داعش» مسؤوليته عن العمليات بعد ساعات من التفجيرات التي وقعت بفارق زمني ضئيل، بحسب «فرانس برس».

وقالت قيادة عمليات البصرة إن انتحاريًا استهدف حاجز تفتيش الرميلة، المدخل الشمالي لمدينة البصرة والقريب من حقول النفط. وتمكنت قوات الشرطة من قتل انتحاري آخر وتفجير سيارته دون خسائر.

وقال رياض عبد الأمير مدير صحة البصرة إن «حصيلة الضحايا بلغت 11 شهيدًا وثلاثين جريحًا».

وبعد حوالى ساعتين من تفجير البصرة، فجر انتحاري يقود سيارته المفخخة نفسه عند حاجز تفتيش حي أبو دشير الذي تسكنه غالبية شيعية جنوب بغداد.

وفي تكتيك يشبه تفجير البصرة حاول انتحاري آخر تفجير نفسه بسيارة مفخخة أخرى، لكن الشرطة أطلقت النار عليه وقتلته.

وقال العميد سعد معن إن «الحصيلة بلغت 24 شهيدًا وعشرين جريحًا للتفجير الإرهابي الذي استهدف الحاجز في منطقة أبو دشير».

المزيد من بوابة الوسط