مجلس الأمن يهدد بفرض عقوبات جديدة على بيونغ يانغ

دان مجلس الأمن الدولي تجربة إطلاق الصاروخ التي قامت بها كوريا الشمالية ووعد برد قوي عليها بما في ذلك فرض عقوبات على بيونغ يانغ، وذلك قبيل اجتماع مغلق طارئ سيعقد مساء اليوم الثلاثاء بدعوة من الولايات المتحدة واليابان.

وقال المجلس في بيان ، حسب «فرانس برس»، إن «سلوك بيونغ يانغ المزعزع للاستقرار بدرجة كبيرة وتحدّيها الصارخ والاستفزازي لمجلس الأمن»، مطالبًا كوريا الشمالية «البرهنة فورًا على التزام جدي بنزع السلاح النووي عبر تحركات عملية».

وكانت بيونغ يانغ أعلنت الاثنين أنها اختبرت بنجاح نوعًا جديدًا من الصواريخ، قال الخبراء إنها تتميز بمدى غير مسبوق يسمح لها بالوصول إلى القواعد الأميركية في المحيط الهادئ، مؤكدة أنه يمكن تحميله «برأس نووية قوية».

وقامت كوريا الشمالية أخيرًا بتسريع برنامجيها النووي والبالستي على الرغم من العقوبات المفروضة عليها، والتي تحرمها من مصادر التمويل الأساسية. وتؤكد بيونغ يانغ أنها مضطرة لاتباع هذه الاستراتيجية العسكرية بسبب التهديدات الأميركية.

ووعد مجلس الأمن في بيانه بـ«تطبيق كامل للإجراءات المفروضة» على كوريا الشمالية وتوجيه دعوة «حازمة» إلى الدول الأخرى للقيام بذلك.

وتجري الولايات المتحدة حاليًا مفاوضات مع الصين حول قرار جديد ممكن. وسيعقد مجلس الأمن اجتماعًا مغلقًا طارئًا عند الساعة 20.00 بتوقيت غرينتش اليوم الثلاثاء.

وقالت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، في مقابلة مع شبكة «إيه بي سي»، نقلتها «فرانس برس»، إن «هناك الكثير من العقوبات التي يمكننا فرضها، سواء في قطاع النفط أو الطاقة أو الرحلات البحرية أو صادراتها».

وكانت وكالة الأنباء الكورية الشمالية قالت إن الزعيم كيم جون-أون «أشرف شخصيًا على تجربة إطلاق هذا الصاروخ من النوع الجديد»، مضيفة أن الصاروخ اتبع المسار المرسوم له ووصل إلى ارتفاع 2111.5 كلم، وحلق لمسافة 787 كلم وسقط «بدقة في المكان المحدد له».

المزيد من بوابة الوسط