مركز أبحاث أميركي: الإسلام سيصبح الديانة الأولى في العالم بحلول هذا العام

كشفت دراسة أكاديمية حديثة في بريطانيا تضاعف عدد المسلمين أربع مرات، في الفترة 1983-2015 (32 عامًا)، في الوقت الذي أفاد فيه مركز «بيو» الأميركي للأبحاث أن الدين الإسلامي سيكون الأكثر انتشارًا في العالم خلال الأعوام القادمة.

وأوضحت دراسة أجرتها جامعة «سانت ماري» اللندنية، أن منطقة جنوب شرق بريطانيا، واسكتلندا (إحدى دول المملكة المتحدة)، تضمَّان أكبر عدد من البريطانيين غير المتدينين، لافتة إلى أن المتحولين من الطائفة الأنجيليكانية (الكنيسة الرئيسية) إلى «لا دينيين» شكلوا 17.1%، بحسب «هافنغتون بوست»

من جهتها، ذكرت صحيفة «الغارديان»، أنه خلال الفترة من 1983 إلى 2015، انخفضت نسبة المسيحيين من 55% إلى 43%، ونوهت أن نسبة المسلمين والهندوس تضاعفت أربع مرات، خلال نفس الفترة. ويعد وسط العاصمة لندن أحد أكثر المناطق تدينًا في المملكة المتحدة، بسبب ارتفاع عدد المهاجرين واللاجئين المسلمين تحديدًا، الذين فروا من بلادهم.

وتصل نسبة المسلمين في لندن 13% من 8 ملايين نسمة (إجمالي عدد سكان العاصمة)، في حين تصل نسبة المسلمين الكلية في المملكة المتحدة 4% (3 ملايين)، وفق إحصاء المكتب الوطني 2016. وأوضح الإحصاء أن عدد سكان بريطانيا الإجمالي نحو 65 مليون نسمة، وأفاد مركز «بيو» الأميركي للأبحاث، في أبريل المنصرم، أن الدين الإسلامي سيكون الأكثر انتشارًا في العالم بحلول العام 2075.

المزيد من بوابة الوسط