حظر أميركي مرتقب على الحواسيب في الطائرات ليشمل أوروبا

أعلنت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية أن محادثات ستجري، اليوم الجمعة، بين مسؤولين رفيعي المستوى من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة حول احتمال توسيع الحظر الأميركي للحواسيب المحمولة في مقصورات الركاب ليشمل الطائرات الأوروبية.

وقالت أنّا-كايسا اتكونين خلال مؤتمر صحافي في بروكسل، وفقا لـ«فرانس برس» «هناك محادثة هاتفية مقررة لاحقا اليوم مع وزير الأمن الداخلي جون كيلي وعدد من الوزراء الأوروبيين»، مضيفة أن مفوضيْن أوروبييْن سيشاركان في المحادثات.

وأضافت «يهمنا أن نبقى على اطلاع بحيث يمكننا مشاركة المعلومات مع الدول الأعضاء».

فيما قالت وزارة الأمن الداخلي الأميركية، الثلاثاء الماضي، إنها باتت قريبة من اتخاذ قرار بتوسيع قرار منع الحواسيب المحمولة واللوحية في مقصورات الطائرات المفروض على ثمانية بلدان ليشمل أوروبا، مع اقتراب موسم السفر عبر الاطلسي هذا الصيف.

وأشارت الوزارة إلى أنه تم إخطار الخطوط الجوية التي تنقل ركابا الى الولايات المتحدة من مطارات أوروبية وتحذيرها بان تطبيق هذا الاجراء الذي قد يشملها هو قيد النظر.

وقال متحدث باسم المفوضية الأوروبية إن «التعاون بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي حول الأمن طويل الامد ومثمر»، وقد اتصلت المفوضية بالولايات المتحدة من أجل الاستمرار «في مواصلة هذا التعاون».

وفي مارس الماضي منعت واشنطن الركاب على الرحلات المباشرة الى الولايات المتحدة من عشرة مطارات في ثمانية بلدان من حمل الحواسيب المحمولة واللوحية والاجهزة الإلكترونية المختلفة الأكبر من الهواتف الجوالة. والمطارات التي تأثرت بهذا المنع هي تركيا وشمال أفريقيا والشرق الاوسط.

وتبعت بريطانيا بمنع مشابه طال الرحلات القادمة من ستة بلدان في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وجاءت تلك الخطوة، التي أجبرت المسافرين على ترك أجهزتهم في حقائب الشحن، مع خشية مسؤولي مكافحة الارهاب من تحضير «الجهاديين» لعبوات تشبه بطاريات الأجهزة الالكترونية الاستهلاكية.