لوبان هزمت ماكرون في بلد واحد فقط بالشرق الأوسط وليبيا منحته نسبة متفردة

حل إيمانويل ماكرون في المقدمة بنسبة تقترب من الثلثين خلال الانتخابات الرئاسية، متقدمًا على منافسته مارين لوبان، وذلك على الأراضي الفرنسية وفي بلدان المهجر حيث يعيش حوالي 1.3 مليون مواطن فرنسي، بلد واحد فقط انتصرت فيه مارين لوبان على إيمانويل ماكرون ويقع في الشرق الأوسط.

ووفقًا للأرقام الصادرة عن وزارة الخارجية الفرنسية فقد هُزم الرئيس الجديد في بلد واحد هو سورية؛ حيث حصلت مارين لوبان على تسعة أصوات مقابل خمسة لماكرون وفازت بنسبة 64.29 %، ، كما أن بلد واحد أيضًا حقق فيه ماكرون نسبة 100 % هو ليبيا، بحسب موقع إذاعة «مونت كارلو» الفرنسية.

وبلغ عدد المسجلين للتصويت من الفرنسيين في سورية 807 أشخاص صوّت منهم 15 فقط، وذلك في بلد يشهد حربًا أهلية ونزاعًا داخليًا مدمرًا منذ مارس 2006، ومن الصعب على أية حال أن يكون هذا التصويت ذا دلالة أو أهمية كبرى نتيجة قلة عدد المصوتين والظروف التي يمر بها هذا البلد.

وتجاوزت لوبان نسبة 40 % في 4 بلدان أخرى هي جيبوتي وموناكو وتركمانستان وفانواتو، لكنها هزمت في كل مكان تقريبًا في العالم العربي: الجزائر (3.36 %) والسعودية (16.52 %) والإمارات (13.51 %) ولبنان (31.37 %) والمغرب (7.78 %) وتونس (6.06 %).

أما في الدول التي يعيش فيها أكبر عدد من الفرنسيين في الخارج وهي سويسرا (127412) والولايات المتحدة (117229) والمملكة المتحدة (97465)، فقد فضلوا جميعًا إيمانويل ماكرون بنسب كبيرة متقاربة تجاوزت 85 %.

المزيد من بوابة الوسط