تيلرسون ولافروف يبحثان هاتفيًا الوضع في سورية

بحث وزير الخارجية الأميركي، ريكس تيلرسون، هاتفيًا الجمعة الوضع في سورية مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، بحسب وزارة الخارجية الأميركية.

وجاءت محادثتهما غداة توقيع روسيا وإيران وتركيا اتفاقًا في شأن إقامة أربع «مناطق تخفيف التصعيد» في سورية، خلال محادثات في آستانا عاصمة كازاخستان، والتي لم تشارك فيها الولايات المتحدة.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الأميركية، هيذر نويرت، في بيان إن «وزير الخارجية تحادث هاتفيًا مع وزير الخارجية الروسي لافروف اليوم حيال الجهود الرامية إلى تخفيف التصعيد في النزاع القائم في سورية».

وأضافت أن «الوزير يتطلع إلى عقد مزيد من اللقاءات مع وزير الخارجية (الروسي) لبحث دور الولايات المتحدة وروسيا فى تخفيف التصعيد في النزاع ودعم المحادثات في جنيف لدفع الحل السياسى قُدمًا».

وكانت واشنطن رحبت بحذر بالاتفاق الروسي - التركي - الإيراني. وفيما عبرت الخارجية الأميركية، التي اكتفت بدور مراقب في مفاوضات آستانا بمبادرة موسكو وطهران وأنقرة، عن أمل واشنطن في أن يساهم الاتفاق في وقف العنف، شددت على القلق إزاء الدور الإيراني في المفاوضات التي أدت إلى الاتفاق.