محاكمة 6 أشخاص بفرنسا لنشرهم «صورًا عارية» لقرينة الأمير ويليام

مثُل ستة أشخاص أمام محكمة فرنسية بتهمة انتهاك خصوصية قرينة الأمير ويليام كيت ميدلتون، في قضية نشر مجلة فرنسية عددًا من الصور العارية لها العام 2012.

وقال الأمير، في بيان له تلاه محاميه أمام المحكمة، إن «نشر الصور العارية لزوجته في مجلة فرنسية سبب قدرًا كبيرًا من الألم».

والتقطت الصور العارية لدوقة كامبريدج أثناء قضاء الزوجين عطلة في إقليم بروفانس جنوب شرقي فرنسا العام 2012.

وظهرت الصور في مجلة «كلوزر» الفرنسية، بعدما نشرت صحيفة «لا بروفانس» صورًا للدوقة وهي ترتدي لباس البحر، بحسب «بي بي سي».

وطلبت النيابة المحكمة بتغريم المتهمين بدفع «غرامة كبيرة»، بينما طالب محامي الأمير وليام وزوجته كيت ميدلتون بـ«تعوضيات كبير جدًا».

وقال باول ألبريت لوينز، ممثل مجلة كلوزر، إن «الدوق والدوقة يأملان في الحصول على تعويضات بقمية 1.5 مليون يورو».

وكان الزوجان يقضيان عطلة خاصة في قصر صغير بمدينة بروفانس، يملكه حفيد الملكة، فيكونت ديفيد لينلي. وتلا محامي الزوجين الملكيين، جين فيل، بيانهما في المحكمة.

وقال فيل وهو يقرأ البيان: «اعتقدت أنا وزوجتي أنه يمكننا الذهاب إلى فرنسا لبضعة أيام في فيلا منعزلة يملكها أحد أفراد العائلة، ومن ثم الاستمتاع بخصوصيتنا».

وأضاف: «نحن نعرف فرنسا والفرنسيين، ونعلم أنهم، وقبل كل شيء، يحترمون الحياة الخاصة، وفي مقدمتها خصوصية ضيوفهم».

ومضى قائلاً إن «الصور سببت قدرًا كبيرًا من الألم مع الوضع في الاعتبار تجربة والدته ديانا، أميرة ويلز، التي توفيت في حادث سيارة في باريس العام 1997 بينما كان يتعقبها المصورون».

وليس مقررًا أن يمثل الدوق وزوجته إلى المحكمة التي يتوقع أن تصدر حكمها في الرابع من يوليو من العام الجاري.