حماس تحذر إسرائيل من تأخر استجابتها لمطالب المعتقلين الفلسطينيين

حذّرت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لـ«حماس»، اليوم الثلاثاء، إسرائيل من عواقب عدم استجابتها لمطالب المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية.

وقال الناطق باسم الكتائب أبوعبيدة في كلمة مسجلة: «نحذر العدو من تجاهل مطالب الأسرى العادلة المشروعة، ونقولها بوضوح إننا نمهل قيادة العدو أربعًا وعشرين ساعة للاستجابة لمطالب الأسرى»، بحسب «فرانس برس».

وتابع محذرًا «وإلا فإن كتائب القسام قررت بأن تدفّع العدو ثمن كل يوم تأخير في الاستجابة لمطالبهم، حيث إننا سنقوم بتحديث القوائم المرتبطة بصفقة تبادل الأسرى، بزيادة ثلاثين أسيرًا على القوائم مقابل كل يوم يتأخر فيه العدو عن تلبية مطالب الأسرى المشروعة».

ويخوض المعتقلون الفلسطينيون منذ 17 أبريل إضرابًا جماعيًا عن الطعام بدعوة من القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي المحكوم بالسجن المؤبد، للمطالبة بتحسين ظروف سجنهم. وفي وقت سابق اليوم، تظاهر آلاف الفلسطينيين في مسيرات عدة في قطاع غزة دعت إليها حركة حماس للمطالبة بإنهاء الحصار على القطاع ودعمًا للمعتقلين المضربين عن الطعام.

وخلال إحدى هذه المسيرات قال إسماعيل هنية نائب رئيس حركة حماس في تصريحات نقلها الموقع الإلكتروني التابع لكتائب القسام إن «صفقة تبادل الأسرى مطروحة على الدوام على طاولة حماس، لكن الصفقة مرهونة بمدى استجابة الاحتلال لشروط المقاومة الفلسطينية»، مضيفًا: «على العدو أن يدفع الثمن مقابل جنوده الأسرى وأن يدفع ثمن إجرامه بحق الأسرى الفلسطينيين».

وتقول حماس إن جناحها العسكري أسر أربعة إسرائيليين بينهم جنديان تعتقد إسرائيل أنهما قتلا في حرب صيف 2014 على قطاع غزة، والعام 2011 قامت إسرائيل وحماس بعملية تبادل أفرج خلالها عن ألف أسير فلسطيني مقابل جندي إسرائيلي كانت أسرته حماس صيف 2008.

المزيد من بوابة الوسط