مسؤول: إيران ستواصل إرسال مستشارين لسورية دعمًا لـ«الأسد»

أكد قيادي في حرس الثورة الإسلامية، العميد محمد باكبور، أن إيران ستواصل إرسال مستشاريها إلى سورية لدعم النظام في مكافحة الفصائل المعارضة المسلحة والتنظيمات الجهادية.

وقال قائد القوة البرية في حرس الثورة، باكبور، في مقابلة نشرتها وكالة أنباء «فارس» إن إيران «ستواصل إرسال المستشارين العسكريين إلى سورية لتفادي ضرب خط الأمام لجبهة المقاومة».

وأضاف أن «المستشارين موجودون حاليًا في سورية وسننشر المزيد طالما الحاجة قائمة للمشورة»، مشيرًا إلى أن قوات النخبة التي يقودها تدعم فيلق القدس، وحدة العمليات الخارجية لحرس الثورة بقيادة اللواء قاسم سليماني.

أكد أن «للحرب عدة ميادين أهمها الميدان البري، ونحن نقدم المساعدة لفيلق القدس ونرسل إليه أخواننا الأكثر تمرسًا»، موضحًا أن «مشورة رجاله تتعلق بتخطيط وتقنية وتكتيكات القتال الميداني».

وتشكل إيران الحليفة الإقليمية الرئيسة للرئيس السوري بشار الأسد في مكافحة تنظيم «داعش» وفصائل مسلحة معارضة تسعى إلى الإطاحة بحكمه.

وتشرف إيران إلى جانب قواتها على إرسال «متطوعين» للقتال في سورية، من إيران وكذلك من شيعة العراق وأفغانستان وباكستان.

وأفادت حصيلة نشرت في مارس  بمقتل حوالي 2100 مقاتل أرسلتهم إيران إلى سورية في هذا البلد، لكن المسؤولين الإيرانيين لم يحددوا فترة مقتلهم ولا جنسياتهم.

المزيد من بوابة الوسط