الجيش الأميركي يعترف بمقتل 352 مدنيًّا بضربات التحالف في العراق وسورية منذ 2014

اعترف الجيش الأميركي بأنَّ ما لا يقل عن 352 مدنيًّا قُـتلوا في ضربات قادتها واشنطن ضد تنظيم الدولة «داعش» في العراق وسورية منذ 2014. وهذه الأرقام أقل بكثير من أرقام أوردتها جماعات أخرى، التي تتحدث عن سقوط ما يربو على 3000 مدني في ضربات جوية للتحالف.

وقالت قوة المهام المشتركة، في تقييمها الشهري للقتلى المدنيين لعمليات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم المتشدد، إنَّها لا تزال تعكف على تقييم 42 تقريرًا عن سقوط قتلى مدنيين، وذلك وفق «رويترز».

وأضافت أن 45 مدنيًّا قُـتلوا في الفترة بين نوفمبر 2016 ومارس 2017. وذكرت أنَّ 80 قتيلاً مدنيًّا سقطوا في الفترة من أغسطس 2014 إلى الآن، لم يتم الإعلان عنهم من قبل. وشمل التقرير 26 قتيلاً في ثلاث ضربات منفصلة في مارس.

وشملت الأرقام التي صدرت الأحد، 14 مدنيًّا قُـتلوا في مارس في ضربة أدت إلى انفجار ثانوي، فضلاً عن عشرة مدنيين قُـتلوا في ضربة على أحد مقرات تنظيم «داعش» في نفس الشهر.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في بيان: «نأسف للخسائر غير المتعمدة لأرواح المدنيين، ونعبِّـر عن خالص تعاطفنا مع العائلات والمتضررين الآخرين من هذه الضربات».

والأرقام الرسمية للجيش أقل كثيرًا عن أرقام أوردتها جماعات أخرى. وقالت جماعة المراقبة (إيرورز) إنَّ ما يربو على 3000 مدني قُـتلوا في ضربات جوية للتحالف.

 

المزيد من بوابة الوسط