أميركا تطلق قمرًا صناعيًّا متخصصًا في «مراقبة الإرهابيين»

يتوقع أن تقوم شركة «سبيس أكس»، التي يديرها رجل الأعمال إيلون ماسك، بنقل قمر صناعي غامض إلى الفضاء، اليوم الأحد، لصالح إحدى الجهات الأمنية الأميركية، التي تشارك وتقود عادة عمليات تجسس.

وقالت شبكية «CNN» إن الصاروخ سينطلق الأحد من قاعدة كينيدي الجوية بولاية فلوريدا وسيحمل على متنه القمر الصناعي الذي يعود لصالح «مكتب الاستطلاع القومي»، وهو المؤسسة الحكومية المتخصصة بتطوير وتشغيل الأقمار الصناعية التجسسية.

واكتفى المكتب بالقول إنه يتولى مراقبة «المخاطر المحتملة» التي تهدد أميركا من خلال «تعقّب الإرهابيين ورصد تطوير الأسلحة النووية لدى الدول الأخرى»، مضيفًا أن القمر الجديد يمكنه تقديم إنذار مبكر بحال تعرض البلاد لضربة صاروخية محتملة.

ولم تقدِّم «سبيس أكس» أية تفاصيل حول نوعية الجهاز التجسسي الذي سيحمله صاروخها أو وزنه أو المدار الذي سيدور فيه، علمًا بأنه من المقرر أن تقوم الشركة العام المقبل بإيصال قمر صناعي آخر لتحديد المواقع لصالح سلاح الجو الأميركي.