قمة أوروبية اليوم لتوحيد الصف استعدادًا لخروج بريطانيا

يعتزم قادة الاتحاد الأوروبي إعلان «وحدة صف» دولهم الـ27 خلال قمة تعقد السبت في بروكسل دون مشاركة بريطانيا، ويقرون خلالها المبادئ التوجيهية الكبرى للأوروبيين في مفاوضات بريكست.

وقال مسؤول أوروبي كبير: «ثمة مواضيع لا تتفق عليها الدول الأعضاء. لكن يبدو أن الدول الـ27 لديها الموقف ذاته بشأن بريكست»، مشيرًا إلى أن التحضيرات لقمة السبت خالفت توقعاته هو نفسه وجرت «دون أي عقبات»، بحسب «فرانس برس».

ويظهر الأوروبيون وحدة صفهم بعد تحذير وجهته المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، إذ نددت بـ«أوهام» بعض المسؤولين البريطانيين، مما أثار توترًا مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

تزيزا ماي تتهم الاتحاد الأوروبي بـ«التكتل ضد» بريطانيا

واتهمت ماي باقي الاتحاد الأوروبي بـ«التكتل ضد» بريطانيا، ليرد عليها دبلوماسي أوروبي طالبًا عدم كشف اسمه «إنها على حق»، ناصحًا ماي بـ«عدم التقليل من شأن التعهد بالبقاء متحدين» الذي قطعته الدول الـ27.

وتهدف «توجيهات المفاوضات» التي سيقرها رؤساء الدول والحكومات الأوروبية، السبت، إلى تحديد المبادئ الكبرى التي ستحكم عمل مفاوضي الاتحاد الأوروبي الذين يترأسهم الفرنسي ميشال بارنييه.

وقال المسؤول الأوروبي الكبير ساخرًا: «احتاجت بريطانيا إلى تسعة أشهر لتحضير بلاغها» بتفعيل المادة 50 من اتفاقية لشبونة.

وتابع: «أما الدول الـ27 فسيكون لها موقف مشترك حيال بريكست بعد شهر على بدء لندن رسميًا آلية الخروج من الاتحاد الأوروبي في 29 مارس».

وسترسي «توجيهات المفاوضات» هذه النهج «التدريجي» الذي يدعو إليه الأوروبيون، والمبدأ القاضي بإحراز «تقدم كافٍ، في المفاوضات حول اتفاق الانسحاب قبل الانتقال إلى بحث «العلاقة المقبلة» بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.

دبلوماسي أوروبي يتوقع مفاوضات صعبة، لمعرفة أي مستحقات يجب الإبقاء عليها، والأخرى التي ينبغي استبعادها

وحذر رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، في رسالة دعوة القادة الـ27 إلى قمة السبت، بأنه «قبل البحث عن مستقبلنا، علينا تسوية مسائل الماضي».

ورأى توسك أن الأمر ليس مجرد «مسألة تكتيكية»، موضحًا أنه بـ«النظر إلى المهلة المحدودة المتاحة (سنتين بحسب المادة 50 التي تحكم خروج دولة عضو)، إنها المقاربة الوحيدة الممكنة».

وتوقع دبلوماسي أوروبي أن المفاوضات «ستكون صعبة، لمعرفة أي عناصر من المستحقات يجب الإبقاء عليها، وأي عناصر ينبغي استبعادها».

وستحكم الدول الـ27 بنفسها على مدى التقدم الذي يتم إحرازه قبل الانتقال إلى المرحلة التالية، ربما قبل نهاية العام «إذا جرت الأمور بشكل جيد»، بحسب المسؤول الأوروبي الكبير.

المزيد من بوابة الوسط