الرئاسة الفلسطينية تنتظر رد «حماس» بشأن تسليم غزة خلال يومين

قالت الرئاسة الفلسطينية إنها تنتظر خلال يومين رد حركة «حماس» على مطلبها تسليم المسؤولية كاملة عن قطاع غزة إلى السلطة الفلسطينية.

وقال أمين عام الرئاسة الفلسطينية الطيب عبدالرحيم «نقول لهم (حماس) بكل صراحة ووضوح إن أردتم المصالحة فعليكم تسليم المحافظات الجنوبية (قطاع غزة) لحكومة الوفاق الوطني دون قيد أو شرط لتبسط الحكومة سلطتها الكاملة على غزة، كما هو الحال في المحافظات الشمالية وفق القانون الأساس ودون تدخل حماس بأي عذر أو ذريعة بعمل وأداء الحكومة، وهو ما يعني إلغاء اللجنة التي شكلتها حماس لإدارة المحافظات الجنوبية، ثم بعد ذلك الذهاب للانتخابات العامة رئاسية وتشريعية ومجلس وطني خلال مدة لا تتجاوز الستة أشهر».

وأضاف «لقد أُبلغت حماس بذلك وننتظر الجواب خلال اليومين القادمين فإن قبلت فتحنا صفحة جديدة، وإلا فلكل حادث حديث». وكان عبدالرحيم يتحدث في كلمة ألقاها نيابة عن الرئيس محمود عباس في حفل افتتاح الموقع الجديد للجامعة العربية الأميركية في رام الله، وقد سلم وفد من اللجنة المركزية لحركة (فتح) هذه المطالب لحركة (حماس) قبل يومين في غزة.

وقال عبدالرحيم «عشر سنوات مرت استغلت حماس فيها حرصنا على توحيد الوطن بتعميق الانقسام من جانبها حتى بدأ البعض من قياداتها يتحدث عن الاتحاد الفدرالي بين الضفة وغزة دون أن يرجف له جفن. البعض الآخر يتحدث عن أن المجلس التشريعي هو الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني مما يعني إلغاء منظمة التحرير وهو ما يعني تنفيذ المخطط الإسرائيلي بإقامة دولة مسخ في قطاع غزة».

وأضاف «لم يعد شعبنا يقبل بالمراوغة أو اللف والدوران ولا بالطرق الالتفافية، نريد وضوحًا قاطعًا مانعًا وإجراءات جازمة دون انتظار لوهم متغيرات إقليمية لعل وعسى أو لتلقي أوامر من الخارج».