تحرير صحفي إيطالي اعتقل على الحدود السورية - التركية منذ أسبوعين

قال رئيس الوزراء باولو جينتيلوني إن تحرير الصحفي والمدون غابرييلي ديل غراندي والذي أوقف في يوم 11 من شهر أبريل الجاري من قبل السلطات التركية في المنطقة الحدودية التي تفصل بلادها عن سورية، يعد «ثمرة التزام تم بتكتم وعزم من قبل دبلوماسيتنا».

من جانبه، كتب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ، بيير فرديناندو كازيني، على صفحته بموقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي: «إن الحكومة الإيطالية ووزير الخارجية، أنجيلينو ألفانو، تمكنا بهدوء لكن بحزم، من الإفراج عن غابرييلي ديل غراندي»، واختتم بالقول: «إنها سياسة الجدية التي أثبتت خواء الانتقادات التي تعرضت لها حكومة جينتيلوني»، بسبب القضية.

من جانبه، أعرب وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو عن «السعادة»، بـ«المهمة التي أنجزت بنجاح» بإطلاق السلطات التركية سراح مواطنه الصحفي والوثائقي غابريلي ديل غراندي. وخلال استقباله بمطار بولونيا، الاثنين، ديل غراندي، الذي أخلت سبيله السلطات التركية الليلة الماضية بعد احتجازه لمدة أسبوعين، أضاف الوزير ألفانو: «أنا سعيد بالنهاية الموفقة للقضية»، ولقد «تأكدنا من أنه في حالة جيدة»، معتبرًا المناسبة «أفضل عشية للاحتفال بذكرى التحرير»، التي تمر اليوم.

وشكر وزير الخارجية نظيره التركي مولود جاويش أوغلو، الذي «تحدثت معه على تطبيق (واتساب)، وقد كانت هناك اتصالات هاتفية بطبيعة الحال، في ظل غياب تام لتصريحات عامة، لأنني لا يكن بوسعي الإفضاء بكل كنت أفعله»، وأضاف: «أجدد شكري لنظيري التركي وحكومته، لأننا لم نقطع الاتصال حتى في لحظات التوتر القصوى»، وقد «عززنا الأمور التي تجمعنا»، مؤكدًا «العلاقة الكبيرة التي تربطنا وأنقرة في مجال مكافحة الإرهاب».

المزيد من بوابة الوسط