مقتل 9 أشخاص وإصابة 13 في انفجار عبوة ناسفة بباكستان

قتل تسعة أشخاص على الأقل، بينهم نساء وأطفال، وأصيب 13 بجروح بانفجار عبوة ناسفة في جانب الطريق عند مرور شاحنتهم في منطقة قبلية قرب الحدود مع أفغانستان، حسبما أفاد مسؤولون.

وأوضح المسؤول في السلطة المحلية، عفران علي، أن الانفجار ضرب الشاحنة في منطقة غودار بمقاطعة كورام، مشيرًا إلى أن بين القتلى طفلاً ورضيعًا.

وقال مجاهد خان، وهو مسؤول صحي رفيع في المقاطعة لوكالة «فرانس برس» إن «بينهم رضيعًا وطفلاً يبلغ من العمر تسعة أعوام. وقتلت امرأتان كذلك».

ولم تعلن أي مجموعة بعد مسؤوليتها عن الانفجار.

وتعد مقاطعة كورام ساحة للاشتباكات بين المسلمين السنة والشيعة الذين يشكلون نحو 20% من سكان باكستان، التي يبلغ تعداد سكانها قرابة مئتي مليون. وكانت كذلك معقلاً لحركة طالبان باكستان والمجموعات التابعة لها.

وكانت طالبان باكستان تبنت تفجيرًا استهدف سوقًا في عاصمة المقاطعة، باراتشينار، أسفر عن مقتل 24 شخصًا في يناير.

وأعلنت المجموعة كذلك مسؤوليتها عن هجوم بسيارة مفخخة في المقاطعة في مارس أدى إلى مقتل 22 شخصًا على الأقل.

ولا تزال المنطقة كذلك تشهد سقوط عدد كبير من الضحايا بفعل الألغام الأرضية التي تركتها القوات السوفياتية في البلدات الباكستانية الحدودية خلال حربها في أفغانستان، التي بدأت العام 1979 واستمرت عشرة أعوام.

وزرع السوفيات الألغام لمنع السكان المحليين من المشاركة في الانتفاضة التي خرجت ضد الشيوعيين على الجانب الآخر من الحدود.