احتجاز 29 شخصًا بعد تظاهرات غاضبة من نتائج الانتخابات الفرنسية

أعلنت الشرطة الفرنسية وضع 29 شخصًا رهن الحجز الاحتياطي بعد تظاهرهم ضد نتائج الدورة الأولى للانتخابات الفرنسية التي أُجريت أمس الأحد.

وأُصيب ستة شرطيين وثلاثة متظاهرين بجروح طفيفة في هذه المواجهات التي تم توقيف 143 شخصًا إثرها، حسبما نقلت «فرانس برس» عن الشرطة.

واحتج مئات الشبان «المناهضين للفاشية» في العاصمة الفرنسية ضد مرشح الوسط مانويل ماكرون، ومرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن اللذيْن سيخوضان الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 7 مايو المقبل، وذلك بدعوة من حركات مناهضة للفاشية ومناهضة للعولمة.

وتعرضت قوات الأمن للرشق بزجاجات وألعاب نارية من الشبان الذين كان معظمهم يرتدي لباسًا أسود وملثمين. وتعرضت عدة سيارات للحرق والواجهات للتحطيم.

كما شهدت مدن فرنسية أخرى نحو أربعين تحركًا بمشاركة نحو ألفي شخص، بحسب مصدر أمني. وجرت عمليات توقيف في مدينة نانت (غرب). وفي مدينة بوردو، تم توقيف شخصين ووضع شخص قيد الحجز الاحتياطي.

المزيد من بوابة الوسط